Accessibility links

البصرة تنوي إغلاق مصنع الورق في ظل تراجع إيراداته المالية


تعتزم الحكومة المحلية في البصرة إغلاق مصنع الورق نظرا لتوقفه عن العمل وعدم وجود جدوى اقتصادية من تأهيله.

وقال محافظ البصرة شلتاغ عبود في حديث لـ"راديو سوا" إن المصنع لم تعد له أهمية اقتصادية في ظل عزوف القطاع الخاص عن الاستثمار في مجال صناعة الورق.

وأضاف عبود أن عددا من "الشركات ستقوم بالاستثمار في مصانع الأسمدة والحديد والصلب والبتروكيمياويات وهذه المصانع تتفاوت معدلات إنتاجها حالياً لكنها ذات أهمية اقتصادية كبيرة ولكن مصنع الورق لا ينتج على الإطلاق".

وتابع عبود أن المصنع "يعمل فيه 2800 موظف في محافظة البصرة وحوالي 1400 موظف في محافظة ميسان"، لافتا إلى أن "أسعار المواد الأولية أغلى من أسعار الورق الذي يتم استيراده".

وأكد محافظ البصرة أنه سوف يقوم في الأيام القادمة بنقل المئات من موظفي المصنع للعمل في مؤسسات حكومية أخرى مع احتفاظهم بدرجاتهم الوظيفية، لافتا إلى أن هذه الخطوة سوف تمهد لإغلاق المصنع التابع إلى وزارة الصناعة.

يذكر أن مصنع الورق والذي يقع بالقرب من مناطق الأهوار سبق وان تعرض في عام 2003 إلى النهب والتخريب ما أدى إلى توقفه عن العمل بشكل كامل بعد أن كان ينتج عشرات الأطنان سنوياً من ورق الكتابة والورق المقوى.

XS
SM
MD
LG