Accessibility links

إيران تقطع علاقتها مع المتحف البريطاني


ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية السبت أن إيران قطعت علاقتها مع المتحف البريطاني لرفضه إقراض الجمهورية الإسلامية كنزا أثريا فارسيا في أحدث دلالة على تدهور العلاقات بين البلدين.

وقالت هيئة التراث الثقافي الإيرانية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إنها حددت مدة شهرين للمتحف البريطاني للسماح لها بإقامة عرض عام في إيران لما يسمى باسطوانة قورش التي ترجع إلى فتح الملك الفارسي قورش لبابل في القرن السادس قبل الميلاد.

وقال المتحف الذي يضم مجموعة هائلة من الأعمال الفنية والآثار العالمية في سبتمبر/أيلول إن خطط تسليم هذه القطعة المصنوعة من الصلصال والبالغ عمرها 2500 عام تأخرت لأسباب فنية لم يحددها.

ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن حامد باقي مدير هيئة التراث الثقافي الإيرانية أن المتحف البريطاني لم يلتزم بالموعد المحدد. وقال إن المتحف عرض بدلا من ذلك تسليم القطعة بحلول يوليو/تموز لكن "هذا غير مقبول".

وقال "هيئة التراث الثقافي قطعت جميع علاقتها وتعاونها مع المتحف البريطاني" مضيفا أن القرار يتعلق بالتعاون الأثري وفي إقامة المعارض والأبحاث.

وأضاف أن الهيئة ستبعث بشكوى إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو" وأشار إلى أن إيران تكبدت خسائر مالية نتيجة تأجيل المتحف إقراضها اسطوانة قورش.

ويعتبر قورش واحدا من الملوك العظماء في التاريخ الفارسي وأسس واحدة من أولى الإمبراطوريات في العالم قبل قرنين من فتح الاسكندر الأكبر للمنطقة.

واستولى قورش على بابل في العراق في عام 539 قبل الميلاد وأطلق سراح اليهود الأسرى هناك. وينسب إليه إصدار مرسوم بنقش الاسطوانة التي تحمل اسمه والتي يصفها البعض بأنها أول ميثاق لحقوق الإنسان.

XS
SM
MD
LG