Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يأمر بالبدء في إنتاج تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة


طلب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأحد من رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي "البدء بإنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة"، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي.

وأعلن أحمدي نجاد مفتتحا معرضا مخصصا لتكنولوجيا الليزر: "قلت لنعطي (الدول الكبرى) شهرا أو شهرين (للتوصل إلى اتفاق لتبادل اليورانيوم) وإن لم يوافقوا فسنبدأ بأنفسنا" في إنتاج اليورانيوم العالي التخصيب.

وتابع متوجها إلى صالحي الواقف إلى جانبه "الآن، دكتور صالحي، ابدأ بإنتاج اليورانيوم (المخصب) بنسبة 20 بالمئة بواسطة أجهزتنا للطرد المركزي".

روسيا: العقوبات يجب أن تقتصر على صنع أسلحة نووية

على صعيد آخر، شدد نائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي ايفانوف السبت على أن أي عقوبات جديدة قد تفرضها الأمم المتحدة على إيران ينبغي أن تستهدف قدراتها على تطوير أسلحة نووية، وليس اقتصادها أو أي من نشاطاتها الأخرى.

وقال ايفانوف متحدثا للصحافيين على هامش مؤتمر دولي للأمن في ميونيخ جنوب ألمانيا: "في حال فرضت عقوبات جديدة، فنحن واثقون من أنها ينبغي أن تقتصر على منع انتشار الأسلحة النووية دون أن تشمل النشاطات الإيرانية الثقافية والإنسانية والاقتصادية".

وأضاف: "بالطبع، لا يمكننا أن ننكر حق إيران المشروع في تطوير الطاقة النووية".

لكنه أكد على وجوب أن تستنفد الدول الكبرى أولا كل المحاولات لإقناع الجمهورية الإسلامية بقبول عرض قدمته الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج.

وقال: "نعتقد أن علينا أن نواصل في هذا الخط، لكن لا يمكننا المضي في هذا المسار إلى ما لا نهاية".

وقال: "إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية وضعت رزمة من المبادرات التي تم التوافق عليها بين جميع الأطراف المشاركة في المفاوضات، وما زلنا ننتظر ردا واضحا لا لبس فيه من الجانب الإيراني".

وأضاف: "ما زالت لدينا أسئلة لم تلق أجوبة .. وأعتقد أنه كلما أسرع الإيرانيون في إعطاء أجوبة، كان الأمر أفضل بالنسبة للأسرة الدولية بما فيها إيران".

وتعارض روسيا إحدى الدول الكبرى القليلة التي تربطها علاقات وثيقة بإيران، تشديد العقوبات على طهران في مجلس الأمن الدولي وهي تقوم ببناء أول مفاعل نووي إيراني في بوشهر.

وروسيا هي من الدول الست إلى جانب الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا التي تجري مفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وتسعى الولايات المتحدة للحصول على تأييد روسيا لفرض عقوبات دولية جديدة على إيران للاشتباه بسعيها لحيازة قنبلة ذرية تحت ستار برنامجها النووي المدني، الأمر الذي تنفيه إيران مؤكدة أن برنامجها محض مدني.

ويجري حاليا بحث عقوبات جديدة تستهدف تحديدا النظام المالي وقطاع الأسلحة في إيران.
XS
SM
MD
LG