Accessibility links

logo-print

مكوك الفضاء الأميركي انديفور ينطلق وهو يحمل ستة رواد فضاء في رحلة مدتها 13 يوما


أطلق مكوك الفضاء الأميركي انديفور بنجاح قبل فجر الاثنين وعلى متنه ستة رواد فضاء في مهمة تستغرق 13 يوما، متوجها إلى محطة الفضاء الدولية يتم خلالها تسليم آخر أجزاء الموقع المداري المتقدم وأكبرها تحضيرا.

وأطلق المكوك بنجاح في ثاني محاولة خلال 24 ساعة من مركز كينيدي الفضائي بالقرب من كاب كانافيرال في فلوريدا فيما كانت السماء صافية.

وبلغ المكوك مدار الأرض بعد ثماني دقائق ونصف الدقيقة ووصل إلى علو 225 كيلومترا استعدادا للالتحام بمحطة الفضاء الدولية الأربعاء. وتقع المحطة على علو 343 كيلومترا.

آخر عملية إطلاق مسائية للمكوك

وكانت هذه عملية الإطلاق المسائية الأخيرة للمكوك علما أنه سيتم وقف العمل بالمكوكات الثلاثة التي يشكلها الأسطول في نهاية العام، عند إتمام المهمات الأربع الباقية.

وقال مدير الإطلاق في ناسا مايك لينباك متوجها إلى طاقم انديفور في أثناء إعطائه شارة الإقلاع "يبدو أن الأحوال المناخية مؤاتية، والمكوك في أفضل حال، حان موعد الانطلاق."

وأضاف "نتمنى لكم حظا سعيدا وسفرا ميمونا على أمل اللقاء بعد أسبوعين." وأجابه قائد الطاقم جورج زامكا "شكرا مايك وشكرا للفريق الرائع المعد للرحلة."

وكانت وكالة الفضاء الأميركية - ناسا قد أرجأت قبل يوم واحد إطلاق مكوك الفضاء الأميركي انديفور بسبب غيوم منخفضة جدا.

المهمة تستمر 13 يوما

وتستمر المهمة 13 يوما وهدفها الأساسي جلب وتركيب قمرة "ترانكويليتي" المعروفة أيضا باسم "نود3-" فضلا عن قبة المراقبة "كوبولا" اللتين صنعتهما مجموعة "تاليس الينيا سبيس" الأوروبية في تورينو الإيطالية لمصلحة ناسا.

ومع تسليم انديفور لـ"ترانكويليتي" التي تزن 18 طنا ويبلغ طولها سبعة أمتار وقطرها 4,5 أمتار، و"كوبولا" التي تزن 1,9 طنا ويبلغ طولها 1,5 مترا وقطرها 2,9 مترا، يكون بناء محطة الفضاء الدولية اكتمل بنسبة 90 بالمئة، على ما قالت ناسا.

وتتزامن هذه المهمة مع مرور ناسا بمرحلة حرجة جدا في ما يعني أهداف الاستكشاف الفضائي في أعقاب تخلي الرئيس أوباما عن برنامج وكالة الفضاء لأميركية "كونستليشن" القاضي بعودة رواد الفضاء الأميركيين إلى سطح القمر بحلول 2020.

ويرغب الرئيس أوباما في تمديد حياة محطة الفضاء الدولية إلى 2010 للاستفادة إلى أقصى حد من قدراتها البحثية في حالات انعدام الوزن.

ومحطة الفضاء الدولية مشروع ضخم تشارك فيه 16 دولة بلغت كلفته نحو 100 مليار دولار، تمول الولايات المتحدة جزءها الأكبر.
XS
SM
MD
LG