Accessibility links

logo-print

واشنطن تعرب قلقها من بيع فرنسا لروسيا حاملة طائرات هليكوبتر


قالت فرنسا الاثنين إنها وافقت على بيع سفينة حربية من طراز ميسترال لروسيا مما يزيد من قلق الولايات المتحدة بشأن قدرة موسكو على تهديد جورجيا وحلفاء آخرين لواشنطن في شرق أوروبا.

وترغب روسيا في شراء السفينة وهي حاملة طائرات هليكوبتر من فرنسا لتحديث معداتها التي بدا أن الزمن قد عفا عليها أثناء حربها التي استمرت خمسة أيام مع جورجيا في عام 2008.

وقال جاك دي لاغوي مدير إدارة التنمية الدولية في وزارة الدفاع الفرنسية للصحفيين "فرنسا وافقت على أن تبيع سفينة ميسترال لروسيا."

مما يذكر أن فرنسا عضو في حلف شمال الأطلسي وقد سببت رغبتها في بيع تكنولوجيا متقدمة لروسيا يمكن استخدامها في مواجهة مع قواتها أو ضد حلفائها قلقا بين أعضاء الحلف الآخرين.

وجاء الإعلان قبيل زيارة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى باريس. وأثار غيتس القضية مع نظيره الفرنسي ارفيه مورين.

وقال جيف موريل المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية " أصدقاؤنا وحلفاؤنا في شرق أوروبا يعتريهم قلق بشأنها السفينة لاسيما جورجيا."

وقال مسؤول أميركي رفيع رافق غيتس في زيارته لباريس إن واشنطن ترى أن السفينة يمكن استخدامها كسفينة حربية في عمليات طائرات الهليكوبتر.

ويقدر المحللون تكلفة السفينة ميسترال بين 300 مليون و500 مليون يورو أي ما يعادل 410 ملايين و 683 مليون دولار.
XS
SM
MD
LG