Accessibility links

logo-print

مواقف متفاوتة في كركوك حيال أداء مجلس النواب


أبدت أوساط سياسية في محافظة كركوك مواقف متفاوتة حيال أداء مجلس النواب الحالي الذي أنهى في وقت سابق من الشهر الماضي دورته التشريعية الأخيرة، على أمل تشكيل مجلس جديد بعد الانتخابات التشريعية المقبلة.

وفي هذا الشأن، قال العضو الكردي المستقل في مجلس محافظة كركوك علي الصالحي إن البرلمان أخفق في مجالات عدة، وحقق نجاحات في مجالات أخرى، مشيرا إلى أن النظام البرلماني هو شيء جديد في العراق، "وفي الفترة الأخيرة كان هذا النظام غير مستقر بعض الشيء، والناس هم جديدون عليه، لذلك فإن البرلمانيين واجهوا صعوبات كثيرة وقاموا بالممكن وكان من المؤمل أن يؤدوا عملهم بشكل أفضل مما كان عليه".

وفي هذه الأثناء، أكد عضو المجلس عن القائمة التركمانية طورهان المفتي أن معظم قرارات البرلمان خضعت لصفقات سياسية معقدة حيث إن "معظم المواضيع المهمة التي جرت مناقشتها داخل البرلمان جرت وفق صفقات سياسية معقدة، بالتالي ما أنجز من جانب جميع البرلمانيين ليس فقط التركمان كان دون مستوى طموحنا".

بالمقابل، رأى الشيخ عبد الله سامي العاصي عن المجموعة العربية في المجلس أن التباين في أداء البرلمانيين حالة ديموقراطية، مثنيا على أداء البرلمانيين العرب من ممثلي كركوك.

وتابع قائلا إن "عموم البرلمانيين أدوا الواجب الملقى على عاتقهم، وكانت هناك إنجازات وإخفاقات. وهذا التباين هو حالة ديموقراطية حديثة الآن في العراق. وفي ما يخص البرلمانيين من ممثلي كركوك العرب فقد قاموا بواجبهم بشكل جيد، ولا بأس بأدائهم ضمن الإمكانات التي كانت متاحة لهم".

وترى أوساط سياسية وشعبية أن البرلمان لم ينجح خلال فصله التشريعي الأخير في إقرار العديد من القوانين المهمة، بسبب الجدل الدائر بين أعضائه، والتغيب المستمر عن جلساته.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG