Accessibility links

logo-print

دخان مخلفات التبغ يحمل مواد سرطانية


كشف باحثون أميركيون أن دخان مخلفات التبغ يطلق سموما تسبب مرض السرطان، مؤكدين أنه يسبب بأكثر من مجرد جعل رائحة الغرفة كريهة.

وقال فريق الباحثين التابعين لمختبر لورنس بيركلي الوطني إنهم اكتشفوا عوامل مسببة للسرطان تسمى nitrosamino الخاصة بالتبغ والتي تلتصق بالأسطح المختلفة حيث يمكنها أن تختلط بالغبار أو تلتقطها الأصابع. ويعتبر الأطفال والرضع الأكثر عرضة لالتقاطها.

وكتب الباحثون في دورية Proceedings of the National Academy of Sciences أن هذه النتائج تثير مخاوف بشأن التعرض لدخان مخلفات التبغ التي أطلق عليها في الآونة الأخيرة الدخان المستخدم للمرة الثالثة.

واقترحوا أن تنظيفا جيدا قد يساعد على إزالة هذه المواد الكيميائية التي يحتمل أن تكون ضارة وقالوا إن نتائجهم تشير إلى غيرها من السموم المنتقلة عبر الجو والتي يمكن أيضا أن تلتصق على الأسطح.

وأفاد الباحث هوغو ديستيلاتس الذي شارك في الدراسة أن هذه المواد تعتبر من أكثر المواد السرطانية فاعلية وتأثيرا في التبغ غير المحترق ودخان التبغ.

وأوضح أن حرق تبغ النيكوتين يطلق بشكل بخار يمتص بشدة في الأسطح الداخلية مثل الجدران والأرضيات والسجاد والستائر والأثاث.

ويمكن للنيكوتين أن يستمر على تلك المواد لأيام ولأسابيع وحتى لأشهر.

واكتشف ديستيلاتس وزملاؤه أن النيكوتين يتحد مع مركب آخر شائع يطلق عليه حمض النيتريك ليكوّنا مواد nitrosamino الخاصة بالتبغ.

XS
SM
MD
LG