Accessibility links

logo-print

احتفال القادة الموارنة في المعارضة اللبنانية بعيد القديس مارون بالقرب من مدينة حلب السورية


احتفل القادة الموارنة في المعارضة اللبنانية الثلاثاء بعيد القديس مارون في قرية صغيرة تقع شمال غرب مدينة حلب السورية دفن فيها هذا القديس قبل 1600 عام، بحضور عدد من الرسميين السوريين.

فقد أقيم ظهر الثلاثاء قداس في قرية براد الواقعة على بعد 45 كيلومتر شمال غرب مدينة حلب بمناسبة الذكرى المئوية الـ 16 لوفاة القديس مارون مؤسس الكنيسة المارونية.

وشارك في القداس الرئيس اللبناني السابق اميل لحود وزعيم التيار الوطني الحر في لبنان العماد ميشال عون وزعيم تيار المردة في لبنان سليمان فرنجية، بالإضافة إلى العديد من النواب والوزراء من المعارضة.

كما شارك فيه وزير الأوقاف السوري عبد الستار السيد والمستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية السورية بثينة شعبان.

وأقيم القداس تحت خيمة كبيرة نصبت لهذه المناسبة، ورفع مناصرون للعماد عون حضروا من لبنان خصيصا اعلاما برتقالية اللون الذي هو لون التيار الوطني الحر.

والقى العماد عون كلمة مقتضبة في نهاية القداس قال فيها "نحن سعداء بهذه المناسبة التي أبرزت معالم هذا التراث العظيم وقدمته إرثا للإنسانية جمعاء".

وأضاف موجها الشكر إلى الرئيس السوري بشار الأسد "وهذا لم يكن ممكنا لولا التصميم على انجاز هذا العمل الجبار الذي يساهم في ايقاظ الضمير التاريخي للمشرقيين، فإلى السيد الرئيس بشار الأسد اسمي درجات التقدير وللشعب السوري صداقتنا ومحبتنا". وأضاف العماد عون أن الموارنة "يصرخون بأن الحضارات لا تتصارع، بل تتحاور وتتفاعل لترسم مسارا أفضل للإنسانية، فيترسخ السلام فيما بين البشر".

وكان العماد عون قد وصل إلى حلب الاثنين على متن طائرة سورية، في حين نقلت ست حافلات لبنانية أنصارا له للمشاركة في هذا القداس، كما قالت المحامية اللبنانية ندى معكرون التي استقلت إحدى هذه الحافلات لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت المحامية "بالنسبة لي أنا أقوم بزيارة قديس وأتعرف على بلد جديد"، معتبرة أنها "ذكرى لا تتكرر كل يوم".

ووصف جورج كرم، أحد اللبنانيين الناشطين في التيار الوطني الحر، المناسبة بأنها "عودة إلى الصواب وعودة إلى الجذور"، مضيفا "لم يبق هناك حدود" بين لبنان وسوريا "وأصبحنا نشعر بأننا في بلدنا وعلى الناس أن يعتادوا على المجيء إلى سوريا"، معتبرا أن العماد عون "وضع القطار على السكة الصحيحة".

وقد أقيم القداس وسط طقس ماطر ولم تتسع الخيمة لكامل الحضور الذي ارتدى بعضه الشال البرتقالي اللون.

وكان البطريرك الماروني نصرالله صفير قد أدلى بحديث صحافي بمناسبة عيد القديس مارون قال فيه ردا على سؤال حول احتمال قيامه بزيارة إلى سوريا "ما الذي تغير لازور دمشق اليوم؟ لن اذهب إلا وطائفتي معي".

ويتهم القادة الموارنة في المعارضة البطريرك صفير بالانحياز إلى الموالاة في لبنان وخصوصا إلى القادة الموارنة فيها.

وأقام البطريرك صفير قداسا احتفاليا الثلاثاء بمناسبة عيد القديس مارون في بيروت بحضور رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري.
XS
SM
MD
LG