Accessibility links

logo-print

وزير الصحة اللبنانية يقول إن الطائرة الإثيوبية المنكوبة انفجرت في الجو قبل سقوطها في البحر


أعلن وزير الصحة اللبنانية محمد جواد خليفة الثلاثاء أن الطائرة التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية التي سقطت في البحر في الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي وعلى متنها 90 شخصا، "انفجرت في الجو" بعيد إقلاعها من مطار بيروت.

وقال الوزير خليفة في تصريح صحافي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية يشرح فيه سبب العثور على أشلاء جثث "لقد انفجرت الطائرة في الجو وتطايرت بما تملك من حديد وبشر وسقطت في أماكن مختلفة في البحر".

وأضاف متحدثا من مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت الذي تنقل إليه جثث وأشلاء الضحايا "في بداية الأمر، الركاب الذين تم انتشالهم كانوا جثثا كاملة ومن ثم بدأت الأمور تسير في اتجاه انتشال أجزاء وجثث مشوهة وغير ذلك".

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤول لبناني أن طائرة البوينغ الاثيوبية من نوع 737-800 انفجرت بعد إقلاعها بدقائق وسط عاصفة قوية.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع اللبنانية قد أعلن يوم الحادث أن الطائرة انشطرت إلى أربعة أجزاء قبل أن تسقط في البحر.
ومنذ وقوع الحادث استبعدت السلطات اللبنانية فرضية التفجير الإرهابي.

وكان عدد من الشهود قد قالوا بعيد الحادث إنهم شاهدوا كتلة من نار تهبط في البحر.

وردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، رفض وزير النقل غازي العريضي التعليق. وقال "لا أملك معلومات عن هذا الموضوع".

من ناحية أخرى، نقل أحد الصندوقين الأسودين الذي عثر عليه إلى فرنسا الأحد لتحليله حسب ما صرح به متحدث باسم الخطوط الجوية الإثيوبية لوكالة الصحافة الفرنسية.
ومن المفترض أن يساعد هذا التحليل على معرفة سبب سقوط الطائرة.

وقال عدد من الخبراء الذين اتصلت بهم وكالة الصحافة الفرنسية إن الطقس العاصف قد لا يكون وحده المسؤول عن الكارثة وقد تكون حصلت مشاكل تقنية في محرك الطائرة.
وقد تم العثور حتى الآن على 23 جثة.
XS
SM
MD
LG