Accessibility links

غيبس:الخلاف مع موسكو حول الدرع الصاروخية لا يعيق المفاوضات حول معاهدة ستارت الجديدة


أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن الخلافات بين موسكو وواشنطن حول الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في أوروبا، لا تعيق المفاوضات حول التوصل إلى معاهدة "ستارت" الجديدة بين البلدين، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس للصحافيين بأن فكرة أن ذلك يمكن أن يشكل عقبة أمام الأعمال الجارية بشأن معاهدة ستارت الجديدة غير صحيحة. وكان رئيس هيئة أركان الجيوش الروسية نيكولاي ماكاروف قد أعلن الثلاثاء أن نظام الدفاع الصاروخي الأميركي المضاد للصواريخ "يستهدف روسيا" وقد يضعف قوة الردع النووي لديها.

وقال ماكاروف بحسب ما نقلت عنه وكالة انترفاكس "ان تطوير ونشر نظام الدفاع المضاد للصواريخ يستهدف روسيا"، رابطا هذه المسألة بمعاهدة ستارت.

وقال الجنرال ماكاروف أيضا "إن المعاهدة حول الأسلحة التقليدية الهجومية الجاري تحضيرها ينبغي أن تأخذ في الحسبان وجود رابط مع الأسلحة الدفاعية"، مشيرا إلى أن ذلك يشكل أكبر عقبة.

وهذه الدرع المضادة للصواريخ التي ستنشر في عدة دول في أوروبا الوسطى، هي منذ زمن طويل سبب الخلاف الروسي الأميركي الذي انتقل إلى الدرجة الثانية في سبتمبر/أيلول 2009 بعد أن أعادت إدارة الرئيس باراك أوباما النظر في المشروع لحساب إقامة نظام مضاد للصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى.
XS
SM
MD
LG