Accessibility links

logo-print

القوة الدولية التابعة للاطلسي تستعد لشن هجوم على معقل طالبان في ولاية هلمند الأفغانية


أعلنت القوة الدولية المساهمة في إرساء الأمن في أفغانستان التابعة للحلف الأطلسي أن هجوم قوات المارينز الاميركية والجيش الأفغاني على معقل طالبان في مرجه بولاية هلمند في جنوب أفغانستان لم يبدأ بعد.

وقد احتشد آلاف الجنود الأفغان وقوات إيساف ومعظمهم من الأميركيين في قلب ولاية هلمند اكبر المناطق انتاجا للافيون استعدادا لهذا الهجوم.

وأعلن حاكم ولاية هلمند أن السلطات تتوقع نزوحا كثيفا من سكان مرجه قبل الهجوم مؤكدا أنه تم اعلان العملية منذ اشهر لتمكين المدنيين من مغادرة المنطقة واعطاء المقاتلين فرصة الاستسلام.

وسيكون هجوم مرجه أكبر عملية تشنها القوات الدولية منذ اعلان الرئيس باراك اوباما في ديسمبر/كانون الأول إرسال 30 الف جندي اميركي كتعزيزات خلال 2010 سينضم اليهم حوالى 10 آلاف جندي من دول اخرى اعضاء في الحلف الاطلسي.

مزيد من القوات إلى شمال أفغانستان

هذا، وأعلن مسؤول أميركي الثلاثاء أن الولايات المتحدة تعتزم ارسال مزيد من القوات إلى شمال أفغانستان الذي يخضع لقيادة المانية.

وقال هذا المسؤول لوكالة الأنباء الفرنسية رافضا كشف هويته إن فكرة هذا الانتشار المحتمل تبلورت بعد تصاعد الهجمات العنيفة التي يشنها متمردونَ في محيطِ قندوز ومناطق اخرى تخضع للقيادة الشمالية.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن نحو 2500 جندي أميركي قد يتم نشرهم في الشمال - ويشمل هذا العدد الف عنصر سيتولون تدريب قوات الامن الافغانية.

XS
SM
MD
LG