Accessibility links

ليبرمان يواصل تهديداته والحريري يؤكد وقوف الحكومة إلى جانب حزب الله


هدد وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان اليوم الأربعاء بتوجيه "ضربات عنيفة" في حال تعرض بلاده لأي هجوم من لبنان أو سوريا، فيما عبر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن وقوف حكومته إلى جانب حزب الله كما أكد قيام الطائرات الإسرائيلية باختراق المجال الجوي اللبناني بشكل يومي.

وقال ليبرمان في تصريح نقلته عنه القناة الإسرائيلية العاشرة إن إسرائيل ستوجه ضربات وصفها بأنها ستكون "غير هادئة" على أي هجوم تتعرض له من لبنان أو سوريا.

وأضاف أن حزب الله هو الذي قتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري معتبرا أن سعد الحريري يحول نفسه اليوم إلى رهينة، على حد قوله.

وردا على تصريحات لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري قال فيها إن إسرائيل ترتكب خطأ كبيرا بتهديدها لأمن لبنان وسوريا، قال ليبرمان "إن إسرائيل لن تقبل أن تكون كيس ملاكمة، كما لن تتقبل الهجوم عليها بهدوء".

وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قد عبر اليوم الأربعاء عن خشيته من احتمال نشوب حرب أخرى مع إسرائيل كما اعتبر أن الدولة العبرية تشكل تهديدا للسلم في الشرق الأوسط، وأكد أن الطائرات الإسرائيلية تخترق المجال الجوي اللبناني يوميا مما يخلق "وضعا خطيرا للغاية".

حرب أخرى

وقال الحريري في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية BBC "إننا نسمع الكثير من التهديدات الإسرائيلية يوما بعد يوم" معتبرا أن الأمر "ليس في التهديدات فحسب بل هناك ما يحدث على الأرض وفي مجالنا الجوي طول الوقت خلال الشهرين الماضيين".

وأكد الحريري أن "طائرات حربية إسرائيلية تدخل يوميا المجال الجوي اللبناني" معتبرا أن "هذا أمر آخذ في التصاعد وهو خطير بحق."

وقال رئيس الحكومة اللبنانية إنه يخشى من احتمال نشوب حرب أخرى مع إسرائيل مشيرا في الوقت ذاته إلى أن حكومته ستقف إلى جانب حزب الله في حال قيام إسرائيل بشن حرب ضد الحزب.

وأعرب عن اعتقاده بأن "الإسرائيليين يراهنون على أنه قد يكون هناك نوع من الانقسام في لبنان لو شنت حربا ضدنا" مشددا على أنه "لن يكون هناك انقسام في لبنان، وسنقف ضد إسرائيل، وسنقف مع شعبنا."

بري: إسرائيل تهدد وحدة لبنان

ومن ناحيته رفض رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري اتهامات ليبرمان لحزب الله بالمسؤولية عن مقتل رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وقال بري إن "للإسرائيليين دورا أساسيا في تهديد وحدة لبنان من خلال اتهامهم هذا".

يذكر أن إسرائيل كانت قد شنت حربا استمرت 34 يوما عام 2006 ضد مقاتلي حزب الله اللبناني وألحقت أضرارا كبيرة بالبنية التحتية اللبنانية وأسقطت أعدادا من القتلى بين المدنيين.

وقالت إسرائيل في شهر يناير/كانون الثاني الماضي إن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة قد عثرت على مئات الكيلوغرامات من العبوات الناسفة قرب الحدود مع إسرائيل، كما اتهمت حزب الله بزراعة هذه العبوات الناسفة.

وكانت سوريا قد اتهمت إسرائيل الأسبوع الماضي بدفع الشرق الأوسط نحو حرب جديدة مما خلق مناخا من التوتر في المنطقة بعد تبادل التصريحات النارية بين مسؤولين سوريين وإسرائيليين.

وردت وزارة الخارجية الإسرائيلية على تصريحات للرئيس السوري بشار الأسد ووزير خارجيته وليد المعلم بالقول إن دمشق ستهزم وإن الرئيس الأسد سيفقد السلطة في أي صراع مستقبلي مع إسرائيل قبل أن يقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بطمأنة سوريا فيما بعد ويؤكد أن إسرائيل تسعى إلى السلام.

XS
SM
MD
LG