Accessibility links

انقسام في البرلمان الأوروبي حول اتفاق مثير للجدل مع واشنطن يتعلق بمكافحة الإرهاب


هدد النواب الأوروبيون برفض اتفاق مثير للجدل بين الولايات المتحدة وأوروبا يتعلق بمكافحة الإرهاب بسبب مخاوف ترتبط بالمعطيات الشخصية، وبذلك فإن الشك لا يزال يحوم حول مستقبل هذا الإتفاق المثير للجدل.

وكانت حكومات الاتحاد الاوروبي قد وافقت في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني على توقيع اتفاق مرحلي يسمح للولايات المتحدة بمواصلة الاطلاع على المعطيات المصرفية التي تجمعها شركة "سويفت" ومقرها بلجيكا والتي تتعامل مع ثمانية آلاف مؤسسة مصرفية، وذلك في انتظار توقيع اتفاق نهائي.

وبعد تعرضه للعديد من الانتقادات اثناء نقاش علني وتوقع مخاطر رفض برلماني للاتفاق، دعا وزير الداخلية الاسباني الفريدو بيريز-روبالكابا الأربعاء إلى تأجيل التصويت وطلب من النواب "مزيدا من الوقت".

وقال "اذا سألتموني هل في الامكان تقديم اتفاق جديد في غضون شهر، الجواب هو لا". وأضاف "أن من الواقعي مطالبتكم بمزيد من الوقت حتى اتمكن في غضون ثلاثة اشهر من عرض أسس اتفاق نهائي مع الولايات المتحدة عليكم"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال النائب النمساوي المحافظ ارنست ستراسر إنه مستعد "لمواصلة بحث الامر إذا كانت هناك ضمانات بشأن اتفاق جيد". وكتلته هي الوحيدة التي تدعم الاتفاق المرحلي باستثناء اعضائها الالمان.

اما النائبة ريبيكا هرمس (خضر) فقد رفضت أي تأجيل للتصويت ودعت البرلمان إلى "التحلي بالشجاعة والتحرك" و"تحمل مسؤولياته".

وحذرت المقررة البرلمانية الليبرالية جانين هانيس-بلاسهيرت من أن "تأجيل (التصويت) يعني الموافقة" على الاتفاق المرحلي لأنه لا يوقف تطبيقه. ونددت بالتصريحات البالغة الابهام والضعف للرئاسة ورفضت التعويل على "وعود زائفة".

واعتبر مارتن شولتز رئيس الكتلة الاشتراكية أن الأمر يتعلق ب "اتفاق سيء" وقال إنه سيطلب من كتلته التصويت ضده حتى لو لم يتبع الاعضاء الاسبان هذه التعليمات.

وينذر رفض برلماني للاتفاق بالتسبب بازمة خطيرة مع الولايات المتحدة الحساسة جدا بازاء القضايا الأمنية.

وفي الايام الاخيرة، تدخلت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون لهذا الغرض شخصيا لدى رئيس البرلمان جيرزي بوزاك.

واشارت هانيس-بلاسهيرت أيضا إلى "ضغط بالغ القوة مصدره مجموعات الضغط في البلدان الأوروبية والولايات المتحدة".

وحاول وزير الداخلية الاسباني للمرة الاخيرة اقناع النواب بالتأكيد انه "اذا توقف تطبيق الاتفاق فان المواطنين الاوروبيين سيكونون أقل حماية. وسنكون اقل امانا بعض الشيء".

وأضاف أن "تبادل المعلومات أعطى نتائج جيدة" في الماضي و"سمح بتوقيف ارهابيين".

XS
SM
MD
LG