Accessibility links

logo-print

البرلمان الأوروبي يرحب بعقد مؤتمر في الرياض لبحث الوضع في اليمن


أعرب البرلمان الاوروبي عن ترحيبه بنتائج اجتماع دولي حول اليمن عقد في 27 يناير/كانون الثاني الماضي في لندن وما أعلنه الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بشأن استضافة اجتماع لدول الخليج وغيرها من شركاء اليمن في الرياض يومي 22 و23 فبراير/شباط الجاري.

ودعا البرلمان في قرار اتخذه الأربعاء إلى تنظيم حملة دولية لمنع تصعيد الأزمة الحالية والمساعدة في بناء يمن موحد ومستقر وديموقراطي.

وأعرب البرلمان عن قلقه العميق ازاء تزايد وجود تنظيم القاعدة منذ فترة طويلة وتدهور الأوضاع الأمنية والاجتماعية والاقتصادية في اليمن مما قد يزعزع استقرار الدول المجاورة.

ودعا قرار البرلمان الأوروبي الحكومة اليمنية إلى عدم التمييز ضد أي مجموعة عرقية أو دينية في البلاد والأخذ في الاعتبار المصلحة المشتركة لجميع المواطنين في سياساتها.

كما دعا إلى وقف فوري لاطلاق النار والعنف في البلاد فيما حث السلطات اليمنية على تكثيف جهودها لضمان الافراج عن ست رهائن أوروبيين محتجزين على أراضيها.

رفض إيران

من ناحية أخرى، أعرب البرلمان الاوروبي الأربعاء عن أسفه ازاء رفض الحكومة الايرانية التسوية المتعلقة بانهاء الخلاف بشأن القضية النووية في الوقت الذي رحب فيه باستضافة العاصمة السعودية الرياض لمؤتمر خاص باليمن.

وقال البرلمان الأوروبي في قرار اتخذه الأربعاء إن طهران "تسعى على ما يبدو لاستغلال هذه المسألة كوسيلة لصرف الانتباه عن أزمة داخل البلد وتكتيك لكسب الوقت معا"، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

ودعا القرار الاتحاد الاوروبي إلى فرض حظر على تصدير تقنيات المراقبة التي يمكن أن تساعد طهران في اضطهاد ومضايقة المعارضية الايرانيين.

وأعرب القرار عن القلق ازاء ما تردد بأن المظاهرات التي نظمت أمام سفارات دول الاتحاد الأوروبي في طهران الثلاثاء كانت وراءها ميليشيا الباسيج داعيا السلطات الايرانية إلى ضمان سلامة البعثات الدبلوماسية.

XS
SM
MD
LG