Accessibility links

راسموسن يعتبر أن روسيا لا تشكل تهديدا على خلفية بيع سفن حربية فرنسية لموسكو


أعلن المتحدث باسم الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن الاربعاء أن الاخير يعتبر أن روسيا "لا تشكل تهديدا" رغم انه يتفهم مخاوف "بعض الدول" الحليفة.

وجاء كلام راسموسن تعليقا على احتمال بيع سفن حربية فرنسية لموسكو،حسب ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال جيمس اباثوراي ردا على سؤال "في ما يتصل بامكان بيع سفن من طراز ميسترال"، فان راسموسن "لا يعتبر ان روسيا تشكل تهديدا".

واضاف أن "حلف الاطلسي أو توسيعه لا يشكلان (ايضا) تهديدا لروسيا"، بخلاف ما نصت عليه العقيدة الاستراتيجية الجديدة التي تبنتها موسكو.

لكن الأمين العام لاحظ أن "قلق بعض الحلفاء (حول هذا الموضوع) حقيقي ويمكن تفهمه لاسباب تاريخية وجغرافية". ولم يحدد اباثوراي هؤلاء الحلفاء.

وقد أعربت جورجيا التي خاضت نزاعا عسكريا مع روسيا في أغسطس/آب 2008 اضافة إلى دول البلطيق الثلاث عن قلقها حيال المفاوضات بين باريس وموسكو لشراء اربع سفن حربية فرنسية من طراز ميسترال.

واوردت الصحافة المتخصصة أن روسيا قد تعمد إلى شراء سفينة فرنسية واحدة، على أن تتولى بنفسها بناء ثلاث سفن مماثلة.

وسفن ميسترال التي يبلغ طولها 200 متر وعرضها 32 مترا قادرة على نقل 15 مروحية و13 دبابة ثقيلة ونحو 900 جندي. وتنشر البحرية الفرنسية سفينتين من هذا الطراز فيما لا تزال سفينة ثالثة قيد البناء.

وتابع المتحدث أن راسموسن يعتبر أن "مطابقة عملية بيع هذه الاسلحة للقواعد الدولية المطبقة هو أمر مسلم به".

وقال دبلوماسي في حلف الاطلسي إن القواعد التي تحكم تصدير اسلحة ومعدات حساسة إلى دول في حلف وارسو السابق لم تعد مطبقة منذ نهاية الحرب الباردة.

واضاف "اشك أن يتناول حلف الاطلسي هذا الموضوع في شكل رسمي لان الامر يتصل بقضية ثنائية بين فرنسا وروسيا".

ووفق الصحافة المتخصصة، فإن دولا أخرى في حلف الاطلسي، مثل هولندا واسبانيا، تبدي استعدادا لبيع روسيا منتجاتها من السفن الحربية.

XS
SM
MD
LG