Accessibility links

استياء أميركي من موافقة القضاء البريطاني على نشر تفاصيل استجواب معتقل سابق في غوانتانامو


أعربت الولايات المتحدة الأربعاء عن استيائها إزاء القرار الذي أصدره القضاء البريطاني المتعلق بنشر تفاصيل استجواب قام به محققون أميركيون مع أحد معتقلي غوانتانامو السابقين في باكستان عام 2002.

وقال البيت الأبيض في بيان "إننا أصبنا بخيبة أمل كبيرة للحكم الذي أصدرته المحكمة لأننا كنا تقاسمنا هذه المعلومات بكل ثقة"، مشيرا إلى أن الحكم سيعقد سرية تبادل المعلومات الاستخباراتية بين الولايات المتحدة وبريطانيا.

غير أن بيان البيت الأبيض أكد في الوقت نفسه أن "لندن تظل شريكا أساسيا في جهودنا المشتركة لوضع حد للارهاب ولتهديدات أخرى تطاول أمننا القومي."

وكان محمد وهو مواطن اثيوبي مقيم في بريطانيا قد اعتقل في باكستان في أبريل/نيسان عام 2002 وقال إنه تم نقله إلى المغرب واحتجز هناك 18 شهرا حيث تعرض للتعذيب والتهديد خلال جلسات استجوابه. غير أن الحكومة المغربية نفت احتجازه.

وقد نقل محمد عام 2004 إلى أفغانستان ومن ثم إلى قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا، وأفرج عنه في فبراير/شباط 2009 ليكون أول معتقل يفرج عنه من غوانتانامو. وقد نقل إلى بريطانيا التي أقام فيها منذ عام 1994.

ويأتي نشر الوثائق المتصلة باستجواب بنيام محمد في ضوء حكم أصدرته محكمة استئناف رفضت فيه طعنا تقدم به وزير الخارجية البريطانية ديفيد مليباند بمنع الكشف عن وثائق سرية متعلقة بمزاعم عن عمليات تعذيب "قاسية وغير إنسانية" تورطت فيها وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) ضد بنيام محمد.
XS
SM
MD
LG