Accessibility links

الصين تدعو إلى تكثيف الجهود الدبلوماسية لتسوية أزمة الملف النووي الإيراني


دعت الحكومة الصينية اليوم الخميس إلى تكثيف الجهود الدبلوماسية لتسوية أزمة الملف النووي الإيراني، وذلك بعد تصاعد التصريحات الغربية بفرض عقوبات أكثر صرامة ضد طهران بسبب طموحاتها النووية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ما تشاوكسو قوله: "نأمل أن تكثف جميع الأطراف الجهود الدبلوماسية."

تحذير أميركي

وكانت مسؤولة أميركية بارزه قد حذرت أمس الأربعاء من أن الولايات المتحدة قد تتخلى قريبا عن نهجها الدبلوماسي حيال إيران وتتجه نحو فرض عقوبات أكثر صرامة على الجمهورية الإسلامية بسبب برنامجها النووي.

وقالت إيلين توشير مساعدة وزيرة الخارجية لشؤون ضبط الأسلحة والأمن الدولي إن واشنطن اتبعت "نهجا مزدوجا ولكنه من غير المرجح أن نتمكن من مواصلة هذا النهج وعدم الانتقال إلى مسار الضغط في وقت قريب جدا."

عقوبات جديدة

وفي هذا السياق، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية تشديد عقوباتها على إيران مستهدفة بشكل خاص المؤسسات المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

وقال ستوارت ليفي مساعد وزير الخزانة المكلف بقضايا الإرهاب والاستخبارات المالية إن "الحرس الثوري يعزز قبضته على قطاعات مهمة في الاقتصاد الإيراني من خلال إزاحة رجال أعمال إيرانيين لصالح أشخاص يقوم هو باختيارهم، ويختبئ وراء هيئات مثل خاتم الأنبياء وفروعها للحفاظ على رابط حيوي مع العالم الخارجي."

جهود كندية

كما أعلن رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر الأربعاء أن بلاده ستعمل من خلال رئاستها لمجموعة الثماني على حث المجتمع الدولي على اتخاذ إجراءات ضد النظام الإيراني.

وقال هاربر في بيان "في السابق كانت إيران تتعمد إخفاء جوانب من برنامجها النووي ما يجعل مبادرتها الأخيرة أكثر مدعاة للقلق. إن إيران تواصل اختبار تصميم المجتمع الدولي" في إشارة إلى قرار إيران زيادة تخصيب اليورانيوم إلى 20 بالمئة.

يذكر أن الرئيس باراك أوباما كان قد أشار الثلاثاء إلى أن المجتمع الدولي يحرز تقدما "سريعا جدا" باتجاه فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي، وذلك بعد إعلان الحكومة الإيرانية البدء بإنتاج اليورانيوم العالي التخصيب.
XS
SM
MD
LG