Accessibility links

36 قتيلا في مواجهات بين الجيش اليمني والحوثيين رغم توقعات باتفاق وشيك لوقف القتال


لقي 12 عسكريا يمنيا و24 متمردا حوثيا مصرعهم في معارك طاحنة دارت في محوري حرف سفيان وصعدة في شمال اليمن بالرغم من توقع وقف وشيك للقتال بعد موافقة المتمردين الشيعة على شروط الحكومة، حسبما أفادت مصادر عسكرية الخميس.

وذكرت المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية أن قوات الجيش تخوض منذ أمس الأربعاء معارك عنيفة مع المتمردين الحوثيين في حرف سفيان وصعدة والملاحيظ بالقرب من الحدود مع السعودية مشيرة إلى أن الطيران اليمني قد قام بتكثيف طلعاته وشن غارات على مواقع للحوثيين على شرق وادي علبة في حرف سفيان.

وقال مصدر عسكري يمني إن "خمسة جنود و13 عنصرا من جماعة الحوثي لقوا مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح في مواجهات عنيفة دارت مساء الأربعاء في أعقاب هجوم مباغت نفذه الحوثيون على منطقة بركة الشمسي في محور حرف سفيان في محافظة عمران الشمالية".

وذكر مصدر عسكري آخر أن سبعة جنود آخرين و11 حوثيا لقوا مصرعهم في منطقة آل عقاب في ضواحي مدينة صعدة مؤكدا أن "المعارك ما زالت مستمرة حتى الآن".

وكانت مصادر رسمية يمنية قد توقعت الإعلان عن وقف لإطلاق النار في صعدة خلال الساعات القادمة على مختلف المحاور.

يذكر أن مسؤولا يمنيا قد ذكر أمس الأربعاء أن الاتفاق بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين بات "وشيكا" لانهاء المعارك المستعرة منذ ستة أشهر.

وذكرت صحيفة 26 سبتمبر الناطقة باسم وزارة الدفاع اليمنية أن "هناك جهودا مكثفة تبذل لايقاف نزيف الدم وإحلال السلام في صعدة وذلك في إطار تنفيذ النقاط الست التي وضعتها اللجنة الأمنية العليا وآليتها التنفيذية التي سلمت مؤخرا إلى عبد الملك الحوثي (قائد التمرد) والإعلان عن قبوله بتنفيذها وبما يكفل إنهاء الحرب وإغلاق ملف صعدة نهائيا".

وأوضحت الصحيفة أنه "سيتم تشكيل لجنة وطنية من أعضاء مجلسي النواب والشورى للإشراف على تنفيذ النقاط الست وآليتها على أرض الواقع وإحلال السلام في محافظة صعدة".

وأشارت إلى أن اللجنة ستباشر عملها "فور الإعلان عن انتهاء العمليات العسكرية والبدء بالإشراف والمتابعة على فتح الطرقات وإنهاء التمترس من قبل المتمردين الحوثيين وعودة النازحين إلى قراهم آمنين مطمئنين وإطلاق سراح المعتقلين على ذمة الفتنة ما عدا من عليهم قضايا جنائية منظورة أمام المحاكم وسيبت القضاء بشأنهم كونه مستقلا ولا سلطان عليه"، بحسب الصحيفة.

يذكر أن الشروط التي وضعتها الحكومة لانهاء القتال مع الحوثيين هي إلتزام المتمردين بوقف إطلاق النار وفتح الطرق وإزالة الألغام والانسحاب من المرتفعات والمباني العامة وعدم التدخل في عمل الإدارة المحلية وإعادة الممتلكات العامة والإفراج عن المدنيين والعسكريين المعتقلين بمن فيهم السعوديون واحترام القانون والدستور.

XS
SM
MD
LG