Accessibility links

logo-print

وزير الأشغال اللبناني يستبعد فرضية العمل التخريبي وراء حادث سقوط الطائرة الإثيوبية


استبعد وزير الأشغال والنقل اللبناني غازي العريضي فرضية الإنفجار أو العمل التخريبي وراء حادث سقوط الطائرة الإثيوبية التي هوت في البحر قبل 18 يوما بعد اقلاعها من مطار بيروت، مؤكدا أن التقرير الأولي أثبت سلامة أجهزة الطائرة وسلامة عمل برج مراقبة مطار بيروت بعد تحليل مضمون الصندوق الأسود الأول للطائرة.

وأعلن العريضي خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم الخميس أن التقرير الأول أثبت سلامة العمل في برج المراقبة، مؤكدا أن كل أجهزة الطائرة كانت تعمل من الناحية التقنية بشكل سليم حتى لحظة سقوطها.

وقال إن الطائرة لم تنفجر لأنها نزلت عاموديا وارتطمت بالماء، وفق ما تابع.

وأوضح العريضي انه تم رصد 1000 معلومة من الصندوق الأسود الأول لافتا إلى ان خريطة خط اقلاع وسير الطائرة التي رسمت في التقرير الأولي هي الخريطة التي رسمت في برج المراقبة.

وانتشل الصندوق الأسود وهو صندوق البيانات الذي يتضمن كافة المعلومات التقنية عن اجهزة الطائرة في السابع من الجاري وارسل الى مكتب التحقيق الفرنسي في باريس.

وقال وزير الأشغال "لا نستطيع أن نقول شيئا حاسما قبل الوصول لمحتويات الصندوق الاسود الثاني، وبالتالي الوصول إلى القطعة التي لم نصل إليها بالأمس، وحينها يرسل الصندوق إلى فرنسا وتوثق هذه المعلومات".

وانتشل غطاسو مغاوير الجيش اللبناني الأربعاء الصندوق الأسود الثاني الذي يحتوي تسجيلات قمرة القيادة ثم تبين لاحقا أن قطعة اساسية منه مفقودة.

وأكد العريضي "أن الجيش ومغاويره مستمرون في البحث عن الجزء الاساسي من الصندوق الاسود الثاني" موضحا بأن منطقة وقوع الطائرة "اعلنت منطقة مقفلة للبحث عن اشلاء الضحايا".

وتضم لجنة التحقيق التي شكلها لبنان ممثلين عن مكتب التحقيق الفرنسي إضافة إلى خبراء لبنانيين وأثيوبيين وخبراء من المجلس الوطني الاميركي لسلامة النقل الجوي.

ولفت العريضي إلى "أن البعض دخل في تحليلات" وقال "لكن كجهات رسمية لبنانية لا نستطيع الغرق في تخمينات قد تكون لا تعبر عن الحقيقة وبالتالي يقع لبنان في مأزق كبير وهو في صدد متابعة موضوع له تبعات في مختلف الجوانب".

وأعلنت الشركة الإثيوبية أمس الأربعاء أنها "لا تستبعد اي فرضية بما في ذلك العمل التخريبي" وراء سقوط الطائرة، داعية الى عدم استباق نتائج التحقيقات.

كما أكدت الحكومة اللبنانية مساء الاربعاء عدم وجود اي دليل على الاطلاق يشير الى عمل تخريبي.

وتم العثور على أجزاء رئيسية من الطائرة في بقعة واحدة على عمق 45 مترا قبالة بلدة الناعمة 12 كيلومتر جنوب بيروت .

XS
SM
MD
LG