Accessibility links

السفارة الفلسطينية في موسكو ترد على تصريحات مشعل أثناء زيارته للعاصمة الروسية


أصدرت سفارة السلطة الفلسطينية لدى روسيا بيانا تطرقت فيه إلى التصريحات التي أطلقها رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل خلال الزيارة التي قام بها لموسكو الأسبوع الجاري.

وجاء في البيان الذي حصلت وكالة أنباء نوفوستي الروسية على نسخة منه أن السفارة لم تكن ترغب التعقيب على الكثير من التصريحات الصحفية التي صدرت على لسان خالد مشعل خلال وجوده في موسكو والتي ترى في العديد منها وخاصة في ما يتعلق بموضوع المصالحة وأسباب الانقسام تجنيا على الحقيقة.

وقال البيان إن ما ورد على لسان مشعل أن ما يحول دون إتمام المصالحة هو الضغط الأميركي على أبو مازن وعلى السلطة الوطنية الفلسطينية والتهديد بقطع المساعدات عنها إذا أنجزت المصالحة غير صحيح.

وجاء في البيان أن الوثيقة المصرية التي رفضت حماس التوقيع عليها بحجة أن الأجواء غير مواتية للتوقيع عليها على ضوء الضجة التي كانت مثارة في ذلك الوقت حول موضوع تأجيل التصويت على تقرير غولدستون هي حصيلة جلسات طويلة من الحوار بدأت في أواخر فبراير/ شباط 2009 واستمرت حتى نهاية سبتمبر/أيلول 2009 وجرى الاتفاق بنهاية ذلك على التفاصيل التي قامت مصر بصياغتها في هذه الوثيقة بشكل أمين ومسؤول.

وكانت حماس هي الفصيل الوحيد الذي ساهم مع القيادة المصرية في المشاركة في الصياغة النهائية للوثيقة وذلك أثناء الزيارة التي قام بها خالد مشعل إلى القاهرة في الـ 28 من شهر سبتمبر/أيلول 2009 واتفق مع القيادة المصرية على أن يجري التوقيع على الوثيقة حسبما تمت صياغتها يوم الـ 19 من اكتوبر/تشرين الأول 2009، حسب ما ورد في البيان.

وأضاف البيان إن النتيجة المنطقية هي أن "حماس" الطرف الذي لم يوقع على الوثيقة هو من يستجيب للضغوط الخارجية بالإضافة الى أسباب أخرى.

أخيرا، قال البيان، نتمنى أن تغلب مصلحة الشعب الفلسطيني العليا على المصالح الحزبية والتنظيمية وان تنتهي حالة الانقسام الذي فرض قسرا لكي يستعيد الشعب الفلسطيني وحدته السياسية والجغرافية.

XS
SM
MD
LG