Accessibility links

انتهاء المباحثات غير الرسمية بين المغرب والبوليساريو دون التوصل لاتفاق


قال المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية كريستوفر روس إن المغرب وحركة استقلال الصحراء الغربية (البوليساريو) ما زالا مختلفين بشأن مستقبل الإقليم بعد يومين من المحادثات لكنهما تعهدا بالاجتماع مرة أخرى.

وكان ممثلون عن المغرب والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) اختتموا الخميس في ضواحي نيويورك اجتماعا غير رسمي استمر يومين. وقال روس في بيان انه "في ختام الاجتماع لم يوافق اي من الطرفين على اقتراح الطرف الآخر كأساس وحيد للمفاوضات المقبلة".

وأضاف البيان إن "الطرفين أكدا على التزامهما مواصلة المفاوضات في أقرب وقت ممكن، ولهذه الغاية سيقوم المبعوث الشخصي بزيارة إلى المنطقة لإجراء المزيد من المشاورات مع الطرفين ومع باقي الأطراف المعنيية".

وعقد هذا الاجتماع بمبادرة من روس، وهو ثاني اجتماع غير رسمي ولكن في مستوى وزاري، يعقد بعد اجتماع أول مماثل عقد في فيينا في أغسطس/ آب.

وتهدف هذه الاجتماعات التي تعقد بحضور مراقبين من الجزائر وموريتانيا، إلى التوصل الى نقاط اهتمام مشتركة بغية الاتفاق على عقد دورة مفاوضات خامسة رسمية بين المغرب والبوليساريو حول مستقبل الصحراء الغربية برعاية الأمم المتحدة.

ولم تنجح الدورات الأربع السابقة التي عقدت في مانهاست قرب نيويورك، في تقريب وجهات النظر بين الجانبين. والصحراء الغربية هي مستعمرة إسبانية سابقة غنية بالفوسفات ضمها المغرب في 1975 بعد رحيل الاسبان عنها. ويعتبر المغرب الصحراء جزءا لا يتجزأ من أراضيه.

وقاتلت جبهة البوليساريو، مدعومة من الجزائر، من اجل استقلال الصحراء. وهي تطالب اليوم بإجراء استفتاء حول مستقبل هذه المنطقة يكون الاستقلال أحد الخيارات المطروحة فيه.
في المقابل يعرض المغرب منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا واسعا تحت سيادته ويرفض خيار الاستقلال.
XS
SM
MD
LG