Accessibility links

فتح تعتزم التحقيق في اتهامات بالفساد وحماس تسعى لدور في تحقيقات اغتيال المبحوح


أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اليوم الجمعة نيتها التحقيق في اتهامات بالفساد المالي والأخلاقي طالت مسؤولين في السلطة الفلسطينية وذلك في وقت عبرت فيه حركة حماس عن رغبتها في القيام بدور في التحقيقات الجارية في دبي بشأن مقتل القيادي محمود المبحوح.

وقال نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب إن الحركة لديها "الكثير من الوقت مما يكفي للتدقيق بمجمل ما أثير للمساءلة والمحاسبة" مؤكدا أن "الحركة لن تتهاون مع أي شخص استغل موقعه لخدمة أجنداته ونزواته".

واعتبر في بيان رسمي نشره موقع مفوضية الإعلام والثقافة لحركة فتح أن "الهجمة المسعورة التي شنتها وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال الأيام الماضية ما هي إلا محاولة لإثارة قضايا تتعلق بآليات عمل السلطة وأجهزتها ورموزها" مشيرا إلى أن "جزءا من هذه القضايا قديم وقد تم التعامل معها واستخلاص العبر من معظمها".

وقال الرجوب إنه "بغض النظر عن الجهات التي أثارت هذه القضايا والمنابر الإعلامية التي تعاملت معها فإننا في حركة فتح نؤكد أن المساءلة ومحاسبة الذات تتم في هذه المرحلة، وفي هذا السياق سيتم أخذ كافة المعلومات والقضايا المثارة والتأكد من صحتها أو عدمه من اجل المحاسبة".

يذكر أن الشارع الفلسطيني شغل الخميس بفضيحة جنسية واتهامات بالفساد المالي تمس مسؤولين فلسطينيين نقلها تلفزيون إسرائيلي عن ضابط فلسطيني سابق، بينما اعتبرتها السلطة الفلسطينية محاولة للإساءة لرئيسها محمود عباس.

وبثت القناة العاشرة الإسرائيلية مساء الثلاثاء والأربعاء الماضيين مقابلة مع الضابط الفلسطيني السابق فهمي شبانة عرض فيها وثائق أكد أنها تثبت تورط مسؤولين في السلطة في قضايا اختلاس مالي طالت ملايين الدولارات.

وبثت القناة شريط فيديو لرفيق الحسيني رئيس ديوان الرئيس الفلسطيني عاريا في منزل امرأة قيل إنه حاول استغلالها جنسيا مقابل الموافقة على طلب توظيف تقدمت به للسلطة الفلسطينية وتم تصويره من قبل جهاز المخابرات الفلسطيني.

ونفت السلطة الفلسطينية الاتهامات بالفساد على لسان النائب العام احمد المغني الذي أعلن انه ستتم ملاحقة "ما يسمى بالقناة العاشرة الإسرائيلية لتناولها أكاذيب وإدعاءات زائفة"، مؤكدا أن شبانة "ملاحق في قضايا يجري التحقيق فيها من طرفنا ومتعلقة بتسريب أراض لدولة أجنبية وتهمة الشروع بالقتل والإيذاء البليغ والنيل من هيبة الدولة".

دور لحماس

وعلى صعيد آخر ، قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إن حركته تسعى للوصول إلى "صيغة ما" للتعاون مع سلطات إمارة دبي ضمن التحقيق في اغتيال القيادي في الحركة محمود المبحوح الشهر الماضي في الإمارة.

وقال مشعل في مقابلة مع صحيفة الحياة الصادرة في لندن إن "هناك تواصل مع الإخوة في دبي من أجل الوصول إلى صيغة ما" مشيرا على أنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى هذه الصيغة.

وأضاف أن حركته "تحترم سيادة دولة الإمارات وإمارة دبي ولا نتدخل في شؤون الآخرين، لكن هذا الموضوع يعني حماس كما يعني دبي ويحتاج إلى درجة مهمة من التعاون وهذا هو ما نسعى إليه".

وأكد مشعل أن حماس تجري "تحقيقات داخلية" في مقتل المبحوح مشيرا إلى أن الحركة "اتهمت طرفا واحدا في الاغتيال هو جهاز الاستخبارات الإسرائيلي موساد".

واتهمت حركة حماس إسرائيل باغتيال المبحوح (50 عاما) الذي كان من مؤسسي كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحماس، كما أكد قائد شرطة دبي في وقت سابق انه سيصدر مذكرة توقيف بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إذا ما ثبت تورط الموساد في اغتيال المبحوح.

XS
SM
MD
LG