Accessibility links

1 عاجل
  • رويترز: انفجار في محيط الكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة

هندوسي يحصل على إذن بحرق جثمانه في بريطانيا


قال هندوسي ملتزم إنه "سعيد للغاية" يوم الأربعاء بعد أن انتصر في نزاع قضائي للحصول على حق إحراق جثمانه في بريطانيا بعد وفاته في محرقة تقام بالهواء الطلق.

وحصل المعالج النفسي دافيندر غهاي (71 عاما) على آخر أمنية له على يد محكمة الاستئناف التي قضت بأن المراسم المثيرة للجدل يمكن أن تجرى دون تغيير في القانون.

وذكرت وكالة برس اسوسييشن المحلية للأنباء أن القضاة أصدروا حكمهم لصالحه بعد أن وافق غهاي على أن تحاط عملية إحراق الجثمان بجدران وسقف به فتحة.

ويؤمن غهاي بأن حرق الجثمان أمر ضروري "للموت الجيد" ولإطلاق روحه بعد الموت.

ويريد إذنا لإقامة مراسم حرق جثمانه في الهواء الطلق في منطقة نائية من نورث أمبرلاند في شمال لندن.

ورفضت السلطات المحلية في نيوكاسل الطلب الذي قدمه غهاي في البداية وخسر قضية أقامها للطعن في هذا القرار في المحكمة العليا شهر مايو/ أيار الماضي.

ويحظر القانون البريطاني حرق الرفات البشرية في أي مكان خارج محرقة واعتمد المجلس المحلي في نيوكاسل كذلك في قراره بالمنع على أن أمنية غهاي غير عملية.

وقال جوناثان سويفت الممثل عن وزارة العدل التي عارضت رغبة غهاي إن القانون نص على أن المحارق يجب أن تكون داخل مبنى مما يعني في هذه الحالة هيكل يحده جدران وسقف.

وأضاف أن ما اقترحه غهاي لا يتماشى مع القانون والذي وجد لحماية "الذوق واللياقة".

ولكن قاضي المعارضة لم يتفق مع ذلك قائلا إن قانون حرق الموتى وضع لضمان أن عمليات الحرق تخضع لقواعد موحدة في أنحاء البلاد وتنفيذها في مبان معدة بشكل ملائم وبعيدة عن المنازل أو الطرق.

وقبل القضاة رغبة غهاي في إحراق جثمانه وفق القواعد الموضوعة مع إقامة مراسم جنازته "في إطار مبنى محكم".

وحكموا بأن تعريف الحكومة لكلمة مبنى محدود للغاية.

والقرار يمكن الآن أن يسجل سابقة يرجع إليها 560 ألف هندوسي يعيشون في بريطانيا. وساندت منظمات القومية الهندوسية التي تمثل نحو 90 بالمئة من الهندوس الذين يعيشون في بريطانيا الطعن الذي قدمه غهاي على قرار المحكمة العليا.

وقال غهاي في بيان إنه "سعيد للغاية" للحكم. وأضاف: "هذه القضية كانت بحق مسألة حياة أو موت بالنسبة لي والحكم الذي صدر اليوم بعث حياة جديدة في أحلام رجل مسن".
XS
SM
MD
LG