Accessibility links

الرئيس اللبناني يجري محادثات مع المسؤولين القبارصة حول العلاقات الثنائية بين البلدين


اكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان الجمعة على دعم بلاده لسيادة قبرص ووحدتها وذلك خلال زيارة قام بها إلى الجزيرة المتوسطية يناقش خلالها العلاقات الثنائية وكيفية تطويرها وتعزيزها، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الرئيس اللبناني الذي وصل إلى قبرص صباح الجمعة إن "لبنان يدعم سيادة قبرص ووحدتها وحرمة أراضيها" وفقا لما دعت اليه قرارات الأمم المتحدة.

وأكد انه عقب لقاء مع نظيره القبرصي ديمتريس خريستوفياس "تم التوافق على ضرورة تعزيز اطر التنسيق في ما خص قضايانا المشتركة"، خصوصا وقد اصبح لبنان عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي.

من جهته، أعرب الرئيس القبرصي عن امتنان الشعب القبرصي "للدعم الذي أبدته الحكومة اللبنانية للجهود من أجل التوصل إلى تسوية عادلة وعملية وقابلة للتطبيق".

ونقلت عنه وكالة الانباء القبرصية قوله إن "بلدينا تتقاسمان نفس المصير في المعاناة من الغزو والاحتلال، ونحن ممتنون للدعم الذي أبدته الحكومة اللبنانية في جهودها لتحقيق تسوية عادلة وعملية وقابلة للتطبيق".

وأضاف "لقد وقع بلدانا على عدد من الاتفاقيات الثنائية خلال العقد الماضي، ونأمل في تطبيق هذه الاتفاقيات .. في اسرع وقت ممكن لاتاحة الفرصة لمزيد من التقدم في العلاقات بيننا لمصلحة شعبينا".

وكان الرئيس اللبناني قد وصل الى مطار لارنكا الدولي صباح الجمعة في زيارة تلبية لدعوة من نظيره القبرصي تستمر يومين يرافقه وفد رفيع المستوى.

وقد زار الرئيس سليمان والوفد المرافق له مطرانية الطائفة المارونية في قبرص، حيث استقبله مطران الطائفة المارونية يوسف سويف وعدد من ابناء الجالية اللبنانية الذين قدموا من مختلف انحاء قبرص للقائه.

تعزيز الإستقرار في منطقة عمل قوة اليونيفيل

على صعيد آخر، قال وزير الدفاع اللبناني الياس المر إن الحكومة اللبنانية تعمل على تعزيز الاستقرار في منطقة عمل قوة اليونيفيل الدولية في جنوب لبنان لتساهم في أي تقدم في ملف السلام، في مؤازاة جهود المبعوث الأميركي جورج ميتشل لإعادة إطلاق المفاوضات على المسارين السوري الإسرائيلي والفلسطيني الإسرائيلي.

وقال المر بعد اجتماعه بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في نيويورك:
XS
SM
MD
LG