Accessibility links

كرزاي يدعو مسلحي طالبان لإلقاء السلاح في اليوم الأول من عملية المرجه


دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مسلحي طالبان إلى إلقاء السلاح، كما حذر كرزاي من احتمال سقوط خسائر مدنية خلال الهجوم الذي بدأت القوات الأفغانية والدولية شنه قبل ساعات على مرجه أحد معاقل طالبان في جنوب أفغانستان.

في سياق متصل، أعلن جولاب مانجال الحاكم المحلي لإقليم هلمند اليوم عن نجاح الحملة العسكرية التي تشنها قوات التحالف في المنطقة المحيطة ببلدة مرجة التى يسيطر عليها تنظيم طالبان.

ويقول مانجال واصفا آخر التطورات:

"لقد تم انجاز أول مرحلة من العملية بنجاح ومازالت الحملة مستمرة. وإنني آمل أن نحقق جميع أهدافنا من هذه الحملة العسكرية."

من جانبه يعلق شير محمد زازاي قائد الجيش الأفغاني على سير العمليات قائلا:

"توجد العديد من الألغام في المنطقة، لكن تحركات العدو نادرة جدا حتى الآن ولم نرصد تحركات للجماعات المسلحة إلا في عدد قليل من المناطق."

يذكر أنه بدأت اليوم، عملية عسكرية واسعة النطاق بقيادة الولايات المتحدة، أطلق عليها اسم "مشترك"، وهي الأوسع منذ إعلان الرئيس الأميركي باراك اوباما إستراتيجيته الجديدة في أفغانستان وإرساله قوات إضافية إلى هناك.

وتستهدف هذه العملية التي بدأت بهجوم بالمروحيات العسكرية مقاطعة مرجه أحد المعاقل الأخيرة لحركة طالبان في إقليم هلمند جنوب أفغانستان.

وقال قائد قوات التحالف الاقليمية للقيادة الجنوبية الميجور جنرال نيك كارتر إن القوات الدولية المدعومة باكثر من 60 طائرة هيلكوبتر نجحت في دخول منطقة مرجة في الساعات الأولى من هذا اليوم. وأضاف في تصريحات للصحافيين بأن هذه العملية حظيت بدعم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي خلال مشاورات معه قبل يوم من بدء هذه الحملة. وأكد القائد العسكري البريطاني عدم وقوع إصابات بين صفوف القوات الدولية.

هذا فيما أعلن ضابط عسكري في الجيش الأفغاني مقتل خمسة من عناصر طالبان وإلقاء القبض على ثمانية آخرين خلال المرحلة الأولى من هذا الهجوم وهو الأكبر منذ دخول القوات الأميركية إلى أفغانستان عام 2001.

مقتل جندي أميركي

في تطور آخر، قتل جندي أميركي من قوات حلف الأطلسي وجرح ثلاثة آخرين في عملية نفذها انتحاري بدراجته النارية ضد دورية عسكرية أميركية جنوب أفغانستان اليوم. وقال ضابط أفغاني كان بالقرب من المكان إن الانفجار ادى أيضا إلى مقتل أحد المدنيين الأفغان وجرح أربعة آخرين.

بدوره، قال ناطق حلف الأطلسي في قوة المساعدة الأمنية الدولية إن الأجهزة المختصة تقوم بالتحقيقات اللازمة.

وقال المسؤول طالبا عدم الكشف عن هويته "الأنباء التي تتحدث عن انطلاق العملية العسكرية صحيحة".

وشدد المقدم البريطاني نيك لوك على اهمية هذه الحملة: "ان هذه المهمة مهمة تاريخية، نحن بحق امام نقطة تحول فاصلة ستحدد مستقبل الحملة العسكرية في افغانستان"

وأعرب لوك عن ثقته بتحقيق النصر: "انا واثق بأننا سنحقق نجاحا كبيرا في هذه الحملة العسكرية، وسنعمل على تعزيز شراكتنا مع الافغان لانجازها بافضل ما لدينا من قدرات".

تطهير مرجه من مسلحي طالبان

وتهدف العملية إلى تطهير مرجه من مسلحي طالبان وإعادة سيطرة القوات الحكومية عليها وتأمين الخدمات الحكومية لسكانها. ونزح نحو الف شخص من سكان مرجه البالغ عددهم 80 الفا قبل بداية العملية العسكرية، إلا أن عناصر من المتمردين منعوا العديد من السكان من المغادرة.

والقت مروحيات تابعة لحلف شمال الأطلسي منشورات في المناطق المجاورة دعت فيها السكان إلى عدم مغادرة منازلهم بعد بدء الهجوم.

وبثت الاذاعة رسائل تطمئن السكان إلى أن الهجوم يستهدف المتمردين وأن المدنيين لن يتعرضوا لأي أذى.

يذكر أن القوات المشتركة كانت قد أنجزت جزءا من العملية الأسبوع الماضي للسيطرة على منطقة ناد علي في إقليم هلمند.

XS
SM
MD
LG