Accessibility links

logo-print

الدورة السابعة لمنتدى أميركا والعالم الإسلامي تفتتح أعمالها في الدوحة اليوم


تفتتح أعمال الدورة السابعة لمنتدى أميركا والعالم الإسلامي اليوم السبت في الدوحة تحت عنوان "رسم ملامح المرحلة المقبلة من العلاقات بين أميركا والعالم الإسلامي".

وعشية افتتاح جلسات المنتدى الذي ستشارك فيه وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، عقد مؤتمر صحافي تحدث فيه كل من محمد بن عبد الله الرميحي مساعد وزير الخارجية القطرية لشؤون المتابعة ورئيس اللجنة الدائمة للمؤتمرات، وستروب تالبوت رئيس معهد بروكنغز للأبحاث، ومارتن انديك نائب رئيس المعهد مدير مركز سابان لسياسات الشرق الأوسط، وستيفن غراند مدير مشروع العلاقات بين أميركا والعالم الإسلامي في المعهد.

ولفت الرميحي إلى أن الجلسة المسائية فى ثاني أيام المنتدى ستدور حول مستقبل العلاقات بين أميركا والعالم الاسلامي، وستكون متميزة نظرا لمشاركة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثانى رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطرية، وهيلاري كلينتون.

واعتبر الرميحي حضور كلينتون هذه الجلسة "متميزا واستثنائيا" نظرا لمرض زوجها الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون.

وأوضح الرميحي أن اللجنة الدائمة للمؤاتمرات في وزارة الخارجية ومعهد بروكنغز ينظمان المنتدى سنويا، مشيرا إلى أن أعماله ستشمل مجموعة من الجلسات المفتوحة واخرى مغلقة لمجموعات العمل.

دور الأديان فى العملية الديموقراطية

وقال إن ورش العمل ستعالج دور الأديان فى العملية الديموقراطية والتحديات التي تواجه الاحزاب الإسلامية والتطور والتحديات على مستوى المجتمعات.

وأكد جميع المتحدثين على أهمية المنتدى وحيويته فى تحقيق الشراكة بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامى والتحاور بين نخبة من المشاركين من الجانبين من صانعي السياسة، والخبراء والمتخصصين حول قضايا مشتركة في مجالات مختلفة أهمها السياسة والاقتصاد والأمن والطاقة والتكنولوجيا والثقافة والفنون ومجالات المعرفة المختلفة وقضايا التنمية.

وردا على سؤال أكد السفير انديك التزام الرئيس اوباما بما ورد فى خطابه بالقاهرة وبضرورة تسوية الصراع العربى الاسرائيلي.

XS
SM
MD
LG