Accessibility links

انفجارات تستهدف مقار أحزاب علمانية عراقية والهيئة التمييزية تقبل طعون 26 مرشحاً


جرح ثمانية أشخاص السبت جراء انفجار خمس قنابل استهدفت مكاتب انتخابية لأحزاب علمانية في بغداد، من بينها مكتبا القياديين السنيين اللذين تم استبعادهما من العملية الانتخابية بتهمة الانتماء لحزب البعث.

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن خمس قنابل استهدفت مكاتب انتخابية لخمس قوائم في إحياء عدة من العاصمة مما أسفر عن جرح ثمانية أشخاص.

واستهدفت قنبلة المكتب الانتخابي لجبهة الحوار الوطني التي يترأسها صالح المطلك، وأدت إلى جرح ثلاثة أشخاص.

واستهدفت قنبلة ثانية المكتب الانتخابي للنائب مثال الألوسي، وأوقعت جريحين.

أما القنبلة الثالثة فاستهدفت مكتب تجمع الوحدة الوطنية الذي يترأسه نهرو عبد الكريم وجرح جراءها شخص واحد.

وانفجرت القنبلة الرابعة في مكتب "حزب العلماء والمثقفين" في حي المنصور، وأوقعت جريحين.

ولم تسفر القنبلة الخامسة التي استهدفت مكتب حزب الشعب العراقي عن وقوع إصابات.

وقال حيدر الملا مرشح قائمة "الكتلة العراقية" لوكالة الصحافة الفرنسية: "إنه عمل جبان ضد القوى الوطنية العراقية وضد صالح المطلك. لقد نبهنا أن هناك هجمات سوف تستهدفنا".

وتشكل جبهة الحوار الوطني برئاسة صالح المطلك جزءا من الكتلة العراقية التي تضم تحالفا علمانيا واسعا يقوده رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي.

ومنع صالح المطلك، أحد النواب السنة البارزين في البرلمان، ونهرو عبد الكريم من المشاركة في الانتخابات بتهمة انتمائهما إلى حزب البعث. ولكن يمكن لحزبيهما أن يشاركا في الانتخابات.

وتأتي هذه الهجمات بالتزامن مع إعلان الكتلة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي السبت تعليق حملتها الانتخابية طالما لم يتخذ قادة البلاد إجراءات تضمن سلامة سير الانتخابات بشكل صحيح.

وقالت النائبة ميسون الدملوجي المتحدثة باسم الكتلة في مؤتمر عقد الأحد في مقر حركة الوفاق بحضور رئيس الكتلة إياد علاوي وطارق الهاشمي ورافع العيساوي وصالح المطلك وآخرين إن الكتلة العراقية علقت حملتها الانتخابية فورا بانتظار نتائج الطلبات التي قدمت إلى السلطات العليا في الدولة والمحكمة العليا، والطلب بانعقاد البرلمان بشكل عاجل.

وأوضحت أن كتلتها طلبت اجتماعا مع رئيس الدولة جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس البرلمان إياد السامرائي.

وردا على سؤال حول احتمال لجوء القائمة إلى مقاطعة الانتخابات في حال عدم توصل الاجتماعات إلى نتيجة، قالت: "لكل حادث حديث، وكل الاحتمالات واردة".

قبول طعون 26 مرشحاً من أصل 145

من ناحية أخرى، أعلنت مفوضية الانتخابات العراقية الأحد أن الهيئة التمييزية ردت طعون 145 مرشحا مشمولا بقرارات هيئة المساءلة والعدالة، فيما تم قبول طعونٍ مقدمة من 26 مرشحا مستبعدا.

التفاصيل من ظافر أحمد، مراسل "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG