Accessibility links

logo-print

حملة حلف الأطلسي العسكرية تحقق نجاحا في التقدم ضد آخر معاقل طالبان بجنوب أفغانستان


دخلت الحملة العسكرية لحلف شمال الأطلسي التي تسعى إلى القضاء على حركة طالبان في مدينة المرجة آخر معاقل الحركة في إقليم هلمند جنوبي البلاد يومها الثاني، ويقول قادة الحلف إن الهجوم حقق نجاحا وإنه سيتم إحلال الأمن في المنطقة خلال أيام.

وقد أعلن الحلف مقتل جندييْن من قواته في اليوم الأول من الهجوم أحدهما أميركي والآخر بريطاني فيما أكدت السلطات الأفغانية مقتل 27 من مسلحي طالبان.

هذا وقد دعا الرئيس الأفغاني القوات المشاركة في الحملة ومن بينها قوات تابعة للجيش الأفغاني إلى العمل على تجنب إلحاق الأذى بالمدنيين. كما أنه جدد السبت دعوته لمسلحي حركة طالبان بإلقاء السلاح والتخلي عن الإرهاب.

الهدف السيطرة على مدينة المرجة

ويأمل حلف الأطلسي في السيطرة على المرجة أكبر المدن الواقعة تحت سيطرة طالبان في غضون أيام.

وقال الجنرال ميجور غوردون ميسنجر إن القوات البريطانية استطاعت تأمين المنطقة فيما أكد ناطق باسم طالبان أن مقاتليه مازالوا يسيطرون على المدينة.

القوات تتقدم ببطء بسبب الألغام

وقال وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم وَردَك إن القوات المشتركة تتقدم ببطء رغم المقاومة الضعيفة نسبيا التي تواجهها من قبل حركة طالبان. وأضاف: "لقد زرعوا كثيرا من الألغام في المنطقة وهذا ما يحتم علينا التقدم ببطء في أثناء عملية التطهير، لكن العملية لحد الآن تسير وفق الخطة الموضوعة لها."

الرئيس أوباما يتابع العمليات

وفي واشنطن قال البيت الأبيض إن الرئيس أوباما يتابع عن كثب سير العمليات العسكرية في هلمند ويتلقى آخر التطورات من مستشاره للأمن القومي الجنرال جيم جونز.

ومن المقرر أن يقدم قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي كريستال الأحد ملخصا للرئيس أوباما عن سير الهجوم على معقل طالبان في مرجة بإقليم هلمند.
XS
SM
MD
LG