Accessibility links

logo-print

مصادر عسكرية يمنية تقول إن الهدوء يسود كل الجبهات وعقبات أمام تسليم الأسرى لدى الجانبين


قالت مصادر عسكرية يمنية إن الهدوء يسود على كل الجبهات، في حين واصلت اللجان البرلمانية الأربع المكلفة الإشراف على وقف إطلاق النار وتنفيذ بنوده الستة أعمالها والتقت ممثلي الحوثيين بحسب مصادر محلية.

وأفاد مصدر مقرب من قيادة التمرد الحوثي بأنه "تم فتح عدد من الطرق في محيط صعدة بما في ذلك الطريق المؤدية إلى جبل الصمع، ورفع الحصار عن اللواء 103 الذي يرابط في جبل الصمع والذي كان محاصرا منذ أسبوعين."

من جانبه، قال علي أبوحليقة عضو البرلمان عن حزب المؤتمر الشعبي العام ورئيس لجنة محور صعدة، وهي من اللجان التي تتابع تنفيذ وقف النار، إن اللجنة التي يرأسها "تعمل بالتنسيق مع اللجان الميدانية والسلطة المحلية لسرعة تأمين فتح الطرق على الأخص طريق صعدة ومديرية باقم القربية من الحدود السعودية."

عقبات أمام تسليم المحتجزين

إلا أن بند تسليم الجنود السعوديين المحتجزين لدى التمرد الشيعي يواجه صعوبات بالرغم من تأكيد مصادر في لجنة الحدود لوكالة االصحافة الفرنسية أنها تتوقع أن يتم إنجاز هذه القضية بأسرع وقت.

وقال مصدر مقرب من اللجنة إن "موضوع الأسرى يواجه تعقيدات إذ أن السلطات تطالب الحوثيين بالإفراج عن الأسرى السعوديين واليمنيين في حين يطالب الحوثيون بالإفراج عن معتقليهم أيضا."

وقال مصدر مقرب من التمرد الحوثي إن "ملف الأسرى السعوديين جاهز من جانبنا لكن الذي يعرقل عملية التسليم هو الطرف السعودي."

وأكد المصدر أن المتمردين يشترطون أن تسلم السلطات السعودية الحوثيين الذين تحتجزهم بموازاة تسليم الأسرى السعوديين. وقال إن السلطات في المملكة "ترفض تسليم أسرانا حتى للحكومة اليمنية."

وكان مساعد وزير الدفاع اليمني الأمير خالد بن سلطان قد أعطى الحوثيين السبت مهلة 48 ساعة لتسليم الأسرى السعوديين.
XS
SM
MD
LG