Accessibility links

الجلبي ينتقد بشدة الضغوط الخارجية الرامية إلى السماح لبعض البعثيين بالمشاركة في الانتخابات


انتقد أحمد الجلبي المشرف على هيئة المساءلة والعدالة وأبرز المؤيدين لغزو العراق في 2003، بشدة الأحد الضغوط الخارجية التي مورست على الهيئة التمييزية للسماح لمشمولين بقانون اجتثاث البعث بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية.

وكانت الهيئة التمييزية قد قررت استبعاد 145 مرشحا في الانتخابات بينهم صالح المطلك وظافر العاني وكلاهما ينتميان للكتلة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي.

وأكد الجلبي أنه "لا ولاية لأي طرف أجنبي على سيادة العراق، والقضاء العراقي هو سلطة مستقلة."

وحول أسباب استبعاد صالح المطلك وظافر العاني، أكد أن الهيئة التمييزية "ردت طعونهم بعد حصولها على تسجيلات مصورة للقاءات تلفزيونية تظهر المطلك والعاني يمجدان حزب البعث وهذا بحسب الدستور يعد مخالفة للمادة السابعة."

وتنص المادة السابعة من الدستور العراقي على "حظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصري أو الإرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي أو يحرض أو يمهد أو يمجد أو يروج أو يبرر له، خاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه، وتحت أي مسمى كان ولا يجوز أن يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق."
XS
SM
MD
LG