Accessibility links

logo-print

نتانياهو يصل موسكو بحثا عن دعم روسي لفرض عقوبات على إيران


وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الاثنين إلى موسكو في زيارة عمل تستغرق يومين، في وقت صعدت فيه موسكو لهجتها حيال إيران بعد قرارها تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة.

وأعلنت الرئاسة الروسية أن نتانياهو سيلتقي بالرئيس الروسي ديمتري مدفيديف في وقت لاحق من اليوم الاثنين وذلك من دون الكشف عن الموضوعات التي من المتوقع أن تشملها المحادثات.

وتعد زيارة نتانياهو إلى روسيا أول زيارة رسمية له منذ توليه مهام منصبه قبل نحو عام مضى ، إلا أنها تعقب زيارة سرية قام بها في شهر سبتمبر/أيلول في إطار مساعي حكومته لحث روسيا على المساعدة في التصدي لبرنامج إيران النووي المثير للجدل.

وقال خبير الشؤون الإستراتيجية الاسرائيلي يوسي آلفر إن "اسرائيل ستشجع روسيا على الانضمام إلى الجهود الأميركية لفرض عقوبات على إيران كما ستقوم بتنسيق مواقفها مع موسكو".

وأضاف آلفر إن "الروس يريدون لعب دور أكبر في عملية السلام في الشرق الأوسط وتحقيق طموحاتهم كدولة كبرى، وهذا لن يحصل بدون موافقة نتانياهو الذي قد يمنحهم ذلك"، على حد قوله.

واستبعد آلفر أن تسفر زيارة نتانياهو عن دعوة لعقد مؤتمر سلام، معتبرا أن "الروس لن يقدموا على هذه المبادرة إلى أن يتبين أنها تحظى بفرص نجاح، وهذا غير مرجح في الوقت الحاضر".

وكانت روسيا قد أثارت استياء إسرائيل مؤخرا باستضافتها قبل أيام خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس التي تعتبرها إسرائيل والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة "منظمة إرهابية".

وتفضل إسرائيل تقليديا إجراء مفاوضات سلام بوساطة أميركية، ولو أن عملية السلام الحالية متوقفة منذ أكثر من سنة رغم الجهود الدبلوماسية التي يبذلها الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل خلال رحلات مكوكية في المنطقة.

XS
SM
MD
LG