Accessibility links

logo-print

كلينتون تتطلع لمفاوضات سلام جدية وتحذر من دكتاتورية عسكرية في إيران


أعربت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الاثنين عن تطلعها إلى انطلاق مفاوضات سلام جدية بين الفلسطينيين والإسرائيليين في العام الحالي، غير أنها عبرت في الوقت ذاته عن تخوف الولايات المتحدة من تحول إيران إلى "دكتاتورية عسكرية".

وقالت كلينتون في لقاء مع طلاب جامعيين في الدوحة "إنني كلي أمل بأن نشهد هذه السنة انطلاق مفاوضات جدية" بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

وعبرت عن "تطلعها" إلى تحقيق "هذا النوع من الاختراقات" الذي ينتظره الناس بعد أن أكد الرئيس باراك اوباما أنه لن يقف مكتوف اليدين وأنه سوف يعمل من أجل السلام بين الطرفين.

دكتاتورية عسكرية

وحول الوضع في إيران، أبدت كلينتون تخوف الولايات المتحدة من تحول إيران إلى "دكتاتورية عسكرية" تحل فيها مؤسسات تابعة للحرس الثوري محل الحكومة.

واعتبرت الوزيرة الأميركية أن "الحرس الثوري الإيراني يحل محل الحكومة ومن ثم فإن إيران قد تكون متجهة صوب دكتاتورية عسكرية".

وقالت إن واشنطن "تعتقد أن الحرس الثوري يحل فعليا محل الحكومة في إيران، كما أن هناك تهميشا للحكومة في إيران والزعيم الأعلى والرئيس والبرلمان" مؤكدة أن الجمهورية الإسلامية " تتجه صوب دكتاتورية عسكرية."

وأضافت أن قادة المنطقة الذين التقتهم عبروا لها عن قلقهم إزاء إيران ومشاريعها مشيرة إلى أن هؤلاء المسؤولين "لديهم قلق إزاء نوايا ايران ومخاوف حيال قدرتها على أن تكون جارة جيدة" يمكن العيش بسلام إلى جانبها.

وكانت كلينتون قد أكدت أمس الأحد في كلمة لها أمام الدورة السابعة لمنتدى الولايات المتحدة والعالم الإسلامي في الدوحة أن الولايات المتحدة تعد مع حلفائها "إجراءات جديدة" لإرغام إيران على العودة عن "قراراتها الاستفزازية" في المجال النووي معتبرة أن موقف إيران لا يترك أمام المجتمع الدولي خيارا سوى تشديد العقوبات عليها.

ومن المقرر أن تتوجه كلينتون اليوم الاثنين إلى المملكة العربية السعودية للالتقاء بالعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز وعدد من المسؤولين السعوديين.

ومن المتوقع أن تركز كلينتون في محادثاتها على تقديم الدعم لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للبدء في مفاوضات السلام مع إسرائيل كما أنها ستتطرق لملف إيران النووي المثير للجدل.

XS
SM
MD
LG