Accessibility links

logo-print

منظمة حقوقية إسرائيلية تؤكد استمرار أعمال البناء في ربع المستوطنات بالضفة الغربية


قالت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية اليوم الاثنين إن أنشطة البناء متواصلة في ربع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية بالرغم من قرار التجميد الجزئي الذي أعلنته الحكومة لفترة عشرة أشهر.

ونسبت المنظمة غير الحكومية المعارضة للاستيطان إلى نائب وزير الدفاع الإسرائيلي ناتان فيلناي قوله في رد كتابي بعث به إلى النائب اليساري المعارض حاييم أورون إن "أعمال البناء متواصلة في 29 مستوطنة".

وقالت المنظمة إن ثمة خمس مستوطنات أخرى رصدت فيها تواصلا لأعمال البناء رغم إعلان الحكومة في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عن تجميد جزئي للاستيطان تحت وطأة ضغوط أميركية شديدة.

كما لاحظت المنظمة التي تقوم بعمليات مراقبة ميدانية، أن بعض الورش تعمل ليلا ونهارا وحتى في أثناء العطلة الأسبوعية اليهودية يوم السبت.

وقالت إن وزارة الإسكان أصدرت تراخيص لمقاولين ببيع منازل جديدة في مستوطنة بيطار ايليت غرب بيت لحم قبل انطلاق أعمال البناء في المستوطنة.

ومن ناحيتها قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن مراقبين تابعين للإدارة العسكرية أصدروا منذ بداية سريان قرار التجميد الجزئي للاستيطان أكثر من 250 أمرا بوقف الأشغال والهدم في المستوطنات، غير أنها لم توضح ما إذا كان قد تم تنفيذ تلك الأوامر أم لا.

يذكر أن قرار التجميد الجزئي الذي أصدرته حكومة بنيامين نتانياهو لا يشمل القدس الشرقية ولا ثلاثة آلاف مسكن قيد الانجاز في الضفة الغربية ولا إقامة مباني عامة كالمدارس والكنس اليهودية والمستشفيات.

ويعيش نحو 300 ألف يهودي إسرائيلي في مستوطنات بالضفة الغربية خارج القدس الشرقية.

وكانت السلطة الفلسطينية قد رفضت قرار التجميد الجزئي للاستيطان وطالبت بتجميد تام للاستيطان بما في ذلك في القدس الشرقية كشرط أساسي لاستئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ أواخر عام 2008.

XS
SM
MD
LG