Accessibility links

البولاني: الحديث عن فشل أجهزة الكشف عن المتفجرات موجه ضد وزارة الداخلية


قلل وزير الداخلية جواد البولاني من شأن الشكوك حول فاعلية أجهزة الكشف عن المتفجرات التي تستخدمها القوات الأمنية في نقاط التفتيش، مؤكدا أن الاتفاق على شراء هذه الأجهزة جاء بعد تشكيل تسع لجان متخصصة للتأكد من فاعليتها.

وقال البولاني في تصريح لـ"راديو سوا" إن "هناك تسع لجان تولت التعامل مع هذه المسألة، فشراء هذه الأجهزة استغرق 14 شهرا منذ عام 2006، يعني قبل عمر هذه الحكومة، وإلى الشهر الرابع 2007 بالتحديد دخلت هذه الأجهزة للخدمة".

وأضاف البولاني أن "هناك لجانا فحصت الأجهزة وثبتت نسبة النجاح، وهي 54% ولجان أخرى قالت إن النسبة 70% وأخرى 80%، والتجربة الوحيدة التي نمارسها هي التجربة الميدانية والعملية في كشف صلاحية هذه الأجهزة".

ووضع البولاني إثارة موضوع هذه الأجهزة في إطار الدعاية الانتخابية، موضحا أن "هذا الموضوع سياسي انتخابي موجه ضد وزارة الداخلية لكونها صاحبة منجز أمني كبير في ظروف سياسية معقدة وصعبة".

وكان المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا أشار في تصريح سابق لـ"راديو سوا" إلى قرب إعلان النتائج التي توصلت إليها اللجنة التي شكلتها الحكومة نهاية شهر كانون الثاني/ يناير الماضي للتأكد من فاعلية هذه الأجهزة، وتتكون اللجنة من أعضاء في وزارة الداخلية وآخرين من جهاز الاستخبارات والأمن الوطني، وكوادر فنية متخصصة.
تقرير مراسلة "راديو سوا" من بغداد ناديا بشير:
XS
SM
MD
LG