Accessibility links

logo-print

مسؤول ليبي يؤكد أن طرابلس قررت تعليق منح الأوروبيين تأشيرات دخول في المطار


نقلت وكالة رويتر للأنباء عن مسؤول في المطار الدولي الرئيسي في ليبيا الثنين أن الحكومة قررت تعليق منح تأشيرات دخول من المطار لجميع مواطني الاتحاد الاوروبي باستثناء البريطانيين.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ردا على سؤال من الوكالة حول تأكيد تقارير بهذا الشأن :"هذا صحيح. القرار أتخذ.. لا تأشيرات للأوروبيين إلا لبريطانيا." ولم يعلن عن أي تفسير لهذا الإجراء ولم يكن هناك تأكيد رسمي فوري لا من جانب الحكومة الليبية ولا مسؤولين أوروبيين.

وتخوض ليبيا نزاعا دبلوماسيا منذ شهور مع سويسرا بسبب إجراءات مساءلة قانونية بحق رجلي أعمال سويسريين يعملان في البلاد.

وكانت صحيفة أويا الليبية التي لها صلة قوية بنجل الزعيم الليبي معمر القذافي قد أفادت في وقت سابق بأن ليبيا ستوقف إصدار تأشيرات لمواطني دول منطقة شينغن التي تضم سويسرا برغم عدم عضويتها في الاتحاد الاوروبي.

حظر على الدخول إلى سويسرا

كما ذكرت الصحيفة الأحد أن سويسرا قررت منع 188 مسؤولا ليبيا بمن فيهم الزعيم معمر القذافي وعائلته من دخول سويسرا على خلفية الأزمة الديبلوماسية القائمة بين طرابلس وبرن.

وكتبت الصحيفة القريبة من سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي على موقعها الالكتروني إن اللائحة تتضمن العقيد القذافي "وأفراد أسرته ومنهم سيف الإسلام القذافي رئيس مؤسسة القذافي للجمعيات الخيرية وعدد من الشخصيات المسؤولة في أمانة مؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة ومسؤولين اقتصاديين وبعض القيادات العسكرية والأمنية."

وردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية رفضت الناطقة باسم وزارة الشؤون الخارجية السويسرية نادين اوليفيري، تأكيد الخبر مكتفية بالقول إن سويسرا تواصل سياستها فرض قيود في مجال التأشيرات تجاه ليبيا، معتبرة أن "ليس هناك من جديد." وأضافت "لا يمكنني أن أقول بالتفصيل من تستهدف" تلك السياسة، مؤكدة أنها "لا تملك معلومات إضافية حول متى وكيف ستطبق تلك القيود وكم شخصا" تستهدف.

واعتبر المسؤول الليبي الذي استندت إليه صحيفة اويا أن "القرار سيضر بمصالح سويسرا أولا، ولن يحقق ما ترجو منه، وسيقابل باجراءات رادعة انطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل اذا لم يتم العدول عنه وقبل فوات الاوان."

وتحتج ليبيا منذ نوفمبر/تشرين الثاني على فرض الاتحاد الاوروبي قيودا على منح مواطنيها تأشيرات.

أزمة بسبب هانيبال

واندلعت الأزمة بين برن وطرابلس اثر اعتقال نجل الزعيم الليبي هانيبال القذافي وزوجته في يوليو/ تموز 2008 في جنيف بناء على شكوى تقدم بها اثنان من خدمهما بدعوى تعرضهما لسوء معاملة.

وتوترت العلاقات بين البلدين بعد ذلك واتخذت ليبيا اجراءات انتقامية بسحبها موجوداتها من المصارف السويسرية، بينما سحبت برن عددا من شركاتها وفرضت قيودا على منح تاشيرات للمواطنين الليبيين.

ولا تزال طرابلس تحتجز مواطنين سويسريين تتهمهما الاقامة غير الشرعية وممارسة نشاطات اقتصادية بشكل غير قانوني.

وتمت تبرئة أحدهما ويدعى رشيد حمداني الأسبوع الماضي من التهمة الموجهة إليه لكنه ما زال ينتظر أن تعيد اليه السلطات جواز سفره المصادر ليتمكن من مغادرة البلاد.

وحكمت محكمة الاستئناف على المواطن السويسري الثاني ماكس غولدي الخميس بالسجن أربعة اشهر مع النفاذ بتهمة الإقامة غير الشرعية وغرامة قدرها 800 دولار في القضية الثانية لكنه لم يودع في السجن وما زال لاجئا في سفارة سويسرا في طرابلس شأنه شأن السويسري حمداني.
XS
SM
MD
LG