Accessibility links

القوات الأميركية والأفغانية والبريطانية تواصل توغلها في معاقل طالبان في جنوب أفغانستان


تواصل القوات الأميركية والأفغانية والبريطانية لليوم الثالث على التوالي توغلها في معاقل حركة طالبان في جنوب أفغانستان. ويشارك في العملية نحو 15 ألف جندي في عملية هي الأكبر من نوعها منذ بدء الحرب في أفغانستان عام 2001.

ارتياح للتنسيق القائم

وأعرب الجنرال ستانلي ماكريستال قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان عن ارتياحِه للتنسيقِ القائم بين أفراد هذه القوات: "رغم أن هذه العملية تتم بقيادة القوات الأفغانية، إلا أنها تسلط الضوء على الشراكة الخاصة التي تمكنا من تطويرِها، وهي شراكةٌ أعتز بها."

وأشاد ماكريستال بأداء القوات المشاركة في العملية بقوله خلال مؤتمر صحافي: "أود أن ألفت انتباه أجهزة الإعلام إلى الشجاعة التي تبديها قوات الأمن الأفغانية وشركاؤها في التحالف."

تأمين الإمدادات

هذا وتسعى فرقة من القوات البريطانية لتأمين طرق الإمدادات للقوات التي تخوض المعارك مع طالبان.

وقد دخل أول فوج من الدبابات البريطانية إلى شمال منطقة ناد علي في إقليم هلمند وهي إحدى المناطق التي تنشط فيها طالبان.

ويقول الميجور مايك تايلور إن القوات لم تواجه مقاومة تذكر، وأضاف: "لقد دارت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة ووقعت بعض الحوادث الأخرى ولكنها كانت محدودة جدا."

وضع طالبان ضعيف

ووصف الميجور تايلور وضع طالبان بأنه ضعيف نتيجة التكتيك المعتمد ضدها، وقال: "أعتقد أن طالبان تتعرض حاليا لضغوط جراء عنصري التزامن والمفاجأة اللذين نعتمدهما في تقدمنا."

وتوقع أن يلجأ مسلحو طالبان إلى الأماكن الآهلة بالسكان: "نتوقع أن يسعوا في الوقت الراهن إلى الاختباء والاختلاط بالسكان،إلى أن تتبين لهم حدود إنتشارنا، ونعمل حاليا على الحفاظ على الوعي الأمني لدى سكان هذه المنطقة التي تم تأمينها شمال ناد علي."
XS
SM
MD
LG