Accessibility links

اتهامات متبادلة بين فتح وحماس بعد إعلان دبي عن مشاركة فلسطينيين في قتل المبحوح


تبادلت حركتا فتح وحماس الاتهامات بعد كشف شرطة دبي الاثنين تفاصيل عملية اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح الذي قتل في أحد فنادق إمارة دبي الشهر الماضي، وجاء فيها أن فلسطينيين اثنين و11 شخصا بينهم إمرأة يحملون جوازات سفر أوروبية شاركوا في عملية الاغتيال.

ففي تصريحات أوردتها قناة "العربية" اتهم أيمن طه، المتحدث باسم حركة حماس، حركة فتح بالتورط والتعاون مع الموساد الإسرائيلي في اغتيال المبحوح، مشيرا إلى أن أحد الشخصين يحمل رتبة عسكرية كبيرة في حركة فتح. غير أن حركة فتح نفت تلك الاتهامات، وأشار متحدث باسم الحركة إلى أن الشخصين المشتبه بهما ينتميان إلى حماس.

وفي هذا السياق، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن اللواء عدنان الضميري المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية قوله "لدينا معلومات مؤكدة بأن اثنين من ضباط حركة حماس، واحد برتبة ملازم والآخر برتبة نقيب، منحا هذه الألقاب من حركة حماس، متورطان في اغتيال المبحوح."

وكان قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان قد أعلن الاثنين أن 11 شخصا يحملون جوازات سفر اوروبية، بينهم امرأة، ضالعون في اغتيال المبحوح وأن الشرطة اعتقلت اثنين من الفلسطينيين يشتبه بأنهما وفرا دعما إمداديا في عملية الاغتيال.

"اختراق أمني كبير"

وذكر خلفان أن حماس طلبت المشاركة في التحقيق وأجبناهم بالرفض مرجحا أن يكون أمن المبحوح الذي وصل بجواز سفر لا يحمل كنيته مخترق "اختراقا كبيرا قبل وصوله إلى دبي لأن أعضاء المجموعة الأوروبية الذين يفترض أنهم اغتالوه وصلوا إلى دبي قبله."

ولم يستبعد قائد شرطة دبي تورط الموساد الإٍسرائيلي في العملية واعتبر أن اغتيال المبحوح، الذي كان وحيدا وأعزل، من قبل أكثر من 10 أشخاص عمل جبان وليس عملا بطوليا، حسب قوله.

كما علق على تاريخ المبحوح وضلوعه المفترض في قتل جنديين إسرائيليين أسرا خلال الانتفاضة الأولى، بالقول "إذا كان أسر جندي من قبل فرد يعد عملا بطوليا، وهو كذلك، فإن قتل أسير ليس بعمل بطولي."

وتضم المجموعة شخصا يحمل جواز سفر فرنسيا وآخر يحمل جواز سفر ألمانيا وثلاثة يحملون جوازات سفر إيرلندية، بينهم امرأة، إضافة إلى ستة أشخاص يحملون جوازات سفر بريطانية، وهي جوازات سفر "صحيحة حتى ثبوت العكس" بحسب خلفان.

ولم يستخدم المشتبه بهم أي أدوات اتصال محلية في ما بينهم بل استخدموا "وسائل اتصال متطورة" و"مشفرة" لا تمر عبر قنوات الاتصال الإماراتية. كما لم يستخدموا بطاقات ائتمانية بل دفعوا نقدا للفنادق وسيارات الأجرة.
غير أن قائد شرطة دبي أكد قائلا "نعرفهم واحدا واحدا ونعرف أين مسكنهم" لكن ملاحقتهم ستتم عبر الوسائل الدولية المعروفة وستنشر صورهم وأسماؤهم.

أسماء المتهمين الأوروبيين

ونقلت صحيفة الإمارات اليوم عن مصادر في الشرطة أن المتهمين هم: "المتهم الأول بيتر إيليفنجر، ويحمل جواز سفر فرنسي، وثلاثة متهمين يحملون جوازات سفر أيرلندية وهم المتهم الثاني كيفين دافرون، والمتهمة الثالثة جايل فوليارد، والمتهم الرابع إيفان دينينغز، إضافة إلى ستة متهمين يحملون جوازات سفر بريطانية وهم بول جون كييلي وميلفين آدم ميلداينر وستيفين دانيل هودز ومايكل لورانس بارني وجيمس ليونارد كلارك وجوناثان لويس غراهام، والمتهم مايكل بودنهايمر الذي يحمل جواز سفر ألمانيا."

تفاصيل العملية

لقد قتل المبحوح في 19 يناير/كانون الثاني وظل جثة هامدة في غرفته حتى اليوم التالي بعد أن تمكنت مجموعة الاغتيال من إغلاق باب غرفته بالسلسلة المعدنية من الداخل.

وقد عرضت شرطة دبي فيلما مفصلا يستخدم تسجيلات كاميرات المراقبة ويعيد تشكيل مراحل جريمة الاغتيال منذ بدء وصول مجموعة المشتبه بهم إلى دبي قبل 19 ساعة من الاغتيال، حتى مغادرتهم جميعا في غضون ساعات قليلة بعد الجريمة.

وتظهر الصور تحركات المجموعة بين المطار وفنادق مختلفة فضلا عن قيام بعض الأفراد بدخول الحمامات والخروج منها باشكال مختلفة عبر استخدام الشعر المستعار وتغيير الثياب.

وقسمت المجموعة إلى مجموعات لمراقبة تحركات المبحوح منذ وصوله إلى المطار وحتى دخوله إلى غرفته للمرة الأخيرة، إضافة إلى مجموعتين تضمان أربعة أشخاص قالت الشرطة إنهم "منفذو" الاغتيال.

وأشارت الشرطة إلى أن "المتهم الأول" في المجموعة تمكن من حجز غرفة مجاورة لغرفة المبحوح في فندق البستان روتانا بالقرب من مطار دبي الدولي، وقد استخدمت المجموعة هذه الغرفة للاعداد للاغتيال.

وقالت الشرطة إن أحد أعضاء المجموعة حاول فك شيفرة باب غرفة المبحوح ولكن ليس واضحا ما إذا كان منفذو الاغتيال تمكنوا من دخول غرفته مستغلين غيابه لبعض الوقت من أجل التجول في دبي، أو أنهم تمكنوا من دخولها لاحقا أثناء وجود المبحوح فيها.

وذكر خلفان مجددا أن المبحوح قتل "بكتم الأنفاس" وأنه يمكن أن يكون تعرض لصعقة كهربائية، موضحا أن عملية الاغتيال لم تستغرق أكثر من 20 دقيقة منذ دخول المشتبه فيهم غرفة المبحوح وحتى مغادرتهم الفندق إلى المطار.
XS
SM
MD
LG