Accessibility links

logo-print

الصحف الإسرائيلية تتساءل عما إذا كان الموساد ضالع في اغتيال المبحوح في دبي


لفتت الصحف الإسرائيلية اليوم الثلاثاء في عناوينها إلى أنه ربما كان جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) قد دبر اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح في دبي.

فقد كتبت صحيفة هآرتس تحت عنوان "أسلوب الموساد" أن "دقة الاستعدادات تذكر بعمليات الموساد في الماضي"، إلا أنها تجنبت تحديد انتماء المجموعة لجهاز معين.

من جهتها، تساءلت صحيفة يديعوت أحرونوت "هل ينتمون إلى الموساد؟"، مشيرة إلى أن صور جوازات سفر المشتبه بهم التي نشرتها سلطات دبي تظهر الشبه القائم بين منفذي العملية "وأي إسرائيلي عادي".

أما صحيفة معاريف فتساءلت بشيء من السخرية "هل تعرفتم عليهم؟". غير أن وسائل إعلام إسرائيلية أخرى لفتت النظر إلى الصعوبات الجديدة التي تواجهها الأجهزة السرية بسبب وجود كاميرات مراقبة قد تكشف عناصرها.

فقد كتبت يديعوت أحرونوت "ولى الزمن الذي كان فيه بالإمكان تصفية شخص ما بعيدا عن مرأى ومسمع أي كان، وتبقى معرفة ما إذا كان الذين أرسلوا إلى دبي هم من عناصر الكوماندوس وحرصوا على تنكرهم، ستكون لدى من أرسلهم الجرأة على إرسالهم مجددا إلى بلد آخر بعد نشر صورهم في الصحف".

وكان قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان قد قال أمس الاثنين في مؤتمر صحافي إن 11 شخصا يحملون جوازات سفر أوروبية بينهم امرأة، متورطون في اغتيال المبحوح في 20 يناير/كانون الثاني في دبي.

ولم يستبعد خلفان تورط الموساد أو أطراف أخرى في عملية الاغتيال في حين تتهم حماس الموساد إلا أن السلطات الإسرائيلية تلتزم الصمت بهذا الشأن.

XS
SM
MD
LG