Accessibility links

logo-print

الجيش اللبناني يعلن العثور على الجزء الثاني من الصندوق الأسود للطائرة الإثيوبية


أعلن الجيش اللبناني عن عثوره على "قسم الذاكرة" في الصندوق الأسود الثاني للطائرة الإثيوبية التي تحطمت في البحر قبالة السواحل اللبنانية في 25 يناير/ كانون الثاني، وقال إن غطاسيه قاموا بانتشاله.

وذكر مصدر عسكري في الجيش أن غطاسي الجيش اللبناني عثروا على قسم الذاكرة وسلموه إلى لجنة التحقيق، مشيرا إلى أن اللجنة تحققت منه ومن أن وضعه سليم.

وأعلن وزير الأشغال والنقل اللبناني غازي العريضي في تصريح أن الصندوق الأسود الثاني سيتم إرساله إلى فرنسا لقراءة محتواه من قبل اللجنة الفنية الدولية المختصة بذلك.

وأشار العريضي إلى أنه لا يمكن حسم الأمور قبل الوصول إلى محتويات الصندوق الأسود الثاني وبالتالي الوصول إلى القطعة التي لم نصل إليها.

وأعلن العريضي الخميس أن التقرير الأولي عن مضمون قسم من الصندوق الأسود الأول اثبت سلامة أجهزة الطائرة وسلامة عمل برج مراقبة مطار رفيق الحريري الدولي الذي هوت الطائرة بعد دقائق قليلة من إقلاعها منه في جو عاصف، مما يستبعد فرضية الانفجار أو العمل التفجيري.

وتضم لجنة التحقيق التي شكلها لبنان ممثلين عن مكتب التحقيق الفرنسي إضافة إلى خبراء لبنانيين وأثيوبيين وخبراء من المجلس الوطني الأميركي لسلامة النقل الجوي.

وكان الصندوق الأسود الأول للطائرة، وهو صندوق البيانات الذي يتضمن كافة المعلومات التقنية عن أجهزتها قد أنتشل في السابع من فبراير/ شباط الجاري وأرسل إلى مكتب التحقيق الفرنسي في باريس.

وتم العثور على أجزاء رئيسية من الطائرة في بقعة واحدة على عمق 45 مترا قبالة بلدة الناعمة التي تقع على بعد 12 كيلومتر جنوب بيروت.

وانتشلت حتى الآن أكثر من خمسين جثة وأشلاء تعود لركاب الطائرة وطاقمها التسعين وبينهم 54 لبنانيا.

وتساهم في عمليات البحث سفينة مدنية تملك قدرات تقنية عالية تملكها شركة أميركية خاصة متخصصة في سبر أعماق البحار، بالإضافة إلى قطع بحرية تابعة للولايات المتحدة وقوة الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في لبنان وفنيين فرنسيين إلى جانب وحدات الجيش اللبناني المتخصصة.
XS
SM
MD
LG