Accessibility links

logo-print

المالكي: باب التحالفات لتشكيل حكومة تتمتع بالأغلبية ما يزال مفتوحا


أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي أنه أصدر تعليمات مشددة إلى الأجهزة الأمنية لملاحقة من يمارس ضغوطا لمنع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم يوم السابع من آذار/ مارس المقبل، مشيرا إلى أن باب التحالفات لتشكيل حكومة تتمتع بالأغلبية ما يزال مفتوحا.

وقال المالكي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد صباح الثلاثاء إن هناك من سـ"يكذب ويزور ويحرف الوقائع لحجب المواطن عن المشاركة في العملية الانتخابية ويهدد ..."، مشيرا إلى أنه قد أصدر تعليمات مشددة لقوى الجيش والشرطة في ملاحقة كل من يضغط على حرية الناخب أو يهدده.

وأعرب المالكي في المؤتمر الصحافي الذي جاء على هامش احتفالية نظمها "ائتلاف دولة القانون" الذي يتزعمه المالكي للإعلان عن برنامجه الإنتخابي للسنوات الأربع القادمة عن قناعته بأن "هناك ما يقتضي وجود تحالف، وباب التحالفات مع الآخرين قائم لتشكيل الغالبية. وإذا ما شكلت الغالبية فالجميع سيمارسون دورهم داخل الحكومة".

ورجح المالكي أن يكون توجه المقترعين نحو اختيار الكتل السياسية الكبيرة ومنها ائتلاف دولة القانون، مشيرا إلى أن هناك توجها لاختيار كتلة كبيرة على انسجام كبير مع السلطة التنفيذية والحكومة و"تعمل على أسس وطنية وثوابت وسد الثغرات التي تتسلل منها نقاط الضعف سواء أكانت طائفية أم ميليشيات أو نقص الخدمات وأتوقع أن يحوز ائتلاف دولة القانون على الأغلبية في تشكيل البرلمان المقبل".

وعن مخاوف بعض الكتل السياسية من استخدام الأحزاب الموجودة في السلطة المال العام في دعايتها الانتخابية، قال المالكي إن أضعف الكتل السياسية من الناحية المادية هو ائتلاف دولة القانون حيث "اعتمد على جمع التبرعات من المواطنين".

وجدد المالكي دعوته لمشاركة المقترعين في الانتخابات التشريعية، مشددا على النزاهة والشفافية في إجراء عملية الاقتراع.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الرواي:
XS
SM
MD
LG