Accessibility links

مسؤول أميركي كبير يؤكد نبأ اعتقال قائد الجناح العسكري لحركة طالبان الأفغانية بردار


أكد مسؤول أميركي كبير الأنباء التي تحدثت عن اعتقال الملا عبد الغني بردار قائد الجناح العسكري لحركة طالبان الأفغانية في مدينة كراتشي الباكستانية خلال عملية مشتركة للاستخبارات الأميركية والباكستانية.

ويقول مايك لايونز مستشار الشؤون العسكرية في شبكة تلفزيون CBS NEWS"" إن مشاركة الباكستانيين في هذه العملية تنطوي على مغزى مهم وقال:
"يتضح لي من هذه العملية أن باكستان لم تعد تقفُ موقفَ المتفرج، وأن الباكستانيين سيساعدوننا وسيدعمون العمليات التي نقوم بها في منطقةِ الحدود المشتركة مع أفغانستان. وهم يدركون أن تلك هي الطريقةُ الوحيدة التي توفر للأميركيين السلامة والأمن في أفغانستان، الأمر الذي يساعد في إلقاء القبضِ على كبار قادة حركة طالبان ويساهم في عرقلة عمليات الحركة".

وفي هذه الأثناء يواصل مشاة البحرية الأميركية والقوات الأفغانية عملياتِهم العسكرية الرامية إلى إحكامِ سيطرتِهم على بلدة مرجة التي تمثل أحد أهم معاقل حركة طالبان في باكستان كما يقول لايونز:

"إذا تمكنا من السيطرة على تلك البلدة التي يتراوح عدد سكانِها بين ثمانين ومئة ألف نسمة، وأقمنا فيها سلطة حكومية مشروعة وقوات أمن وطنية أفغانية، فإن ذلك سيساعدنا في قطعِ شوط كبير لتنفيذ الإستراتيجية العامة المناهضة للتمرد، وهي الإستراتيجية التي يحاول الجنرال مكريستال تطبيقَها الآن".

حركة طالبان تنفي

إلا أن حركة طالبان نفت اعتقال الملا بردار وقالت إنه مازال يقود المعارك الدائرة في أفغانستان. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدث باسم الحركة قوله إن الأنباء التي نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" خاطئة وإن برادار مازال يتولى كافة عمليات الجهاد، حسب وصفه. وقد رحبت الحكومة الأفغانية بأنباء اعتقال برادار، وقال وزير الداخلية محمد حنيف أتمار:

"سيكون للعملية تأثير كبير على قدرات المسلحين لأن المعتقل شخص في غاية ِالأهمية، وسيؤثر ذلك على معاقِل طالبان خارج الأراضي الأفغانية مما يخدم مصالحَ الشعب الأفغاني لأن ذلك سيقضي على الملاذات الآمنة التي كان المسلحون في الخارج يتمتعون بها".
XS
SM
MD
LG