Accessibility links

logo-print

الهدوء يعود إلى مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان


ساد الهدوء اليوم الثلاثاء مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان حيث وقعت اشتباكات مسلحة الاثنين بين عناصر من حركة فتح وآخرين من عصبة الأنصار، بحسب ما أفاد مسؤول فلسطيني.

وصرح مسؤول الكفاح المسلح الفلسطيني في لبنان منير المقدح لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الوضع عاد إلى طبيعته والسكان الذين فروا الاثنين هربا من المعارك عادوا إلى المخيم.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت مساء الاثنين بعد أن فتح عناصر من عصبة الأنصار المتطرفة النار على عنصر في حركة فتح التي يرأسها محمود عباس.

وفيما أفاد مصدر عسكري الاثنين أن العنصر المذكور قتل في إطلاق النار، أكد المقدح ومصادر طبية اليوم الثلاثاء أنه أصيب بجروح ولا يزال في المستشفى.

كما قتلت امرأة في تبادل إطلاق النار وأصيب خمسة أشخاص آخرين بجروح، بحسب المقدح.

واستخدمت الأسلحة الرشاشة وقذائف الار بي جي في الاشتباكات التي وقعت قرب المدخل الشمالي للمخيم على بعد أمتار من حاجز الجيش اللبناني.

ويؤوي مخيم عين الحلوة 45 ألف نسمة، وهو اكبر المخيمات 12 في لبنان. وشهد منذ نهاية 2007 مواجهات عدة بين فتح وتنظيمات اصولية.
XS
SM
MD
LG