Accessibility links

logo-print

واشنطن تثني على الاتفاقات بين تشاد والسودان وتؤكد أنها خطوة لتطبيع العلاقات بينهما


أكد المبعوث الخاص للرئيس الأميركي إلى السودان سكوت غريشون الثلاثاء في نجامينا أن الاتفاقات الأخيرة بين نجامينا والخرطوم تمثل خطوة إضافية في عملية تطبيع العلاقات بين البلدين.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن مصدرا رسميا نقل عن الدبلوماسي الأميركي قوله للصحافيين لدى خروجه من لقاء مع الرئيس التشادي ادريس ديبي اتنو : إننا ندعم جهود التطبيع بين تشاد والسودان، وقد أنجزت للتو خطوة إضافية في التطبيع بين البلدين.

وقال غريشون الذي يقوم بجولة في المنطقة "عندما يستتب السلام بين البلدين فان ذلك سيسهل محادثات السلام بين السودانيين".

وأشار إلى أنه بعد ذلك سيتم وضع إطار للسماح بعودة اللاجئين إلى بلادهم .

وأكد المبعوث الأميركي الذي التقى الاثنين وزير العلاقات الخارجية التشادي موسى فقيه محمد أن الولايات المتحدة ما زالت مستعدة لتقديم مساهمتها من اجل الاستقرار في تشاد وفي السودان والمنطقة .

يذكر أن زيارة غريشون لتشاد والسودان تدخل في إطار المساعي المبذولة لمواصلة عملية سلام الدوحة بقطر حيث من المقرر أن تبدأ حركات التمرد في إقليم دارفور، غرب السودان، مفاوضات مباشرة بعد بضعة أسابيع مع الحكومة السودانية.

وأثناء زيارته إلى السودان سيبحث غريشون أيضا مواضيع تتعلق بالانتخابات الرئاسية المرتقبة في ابريل/ نيسان .

وأعلنت تشاد والسودان تطبيع علاقاتهما بعد خمس سنوات من التوتر وتبادل الاتهامات بينهما بدعم حركات التمرد المناهضة للحكم في كل منهما.
XS
SM
MD
LG