Accessibility links

البابا بنيدكت يستقبل أساقفة أيرلندا ويحثهم على إعادة المصداقية الأخلاقية والروحية للكنيسة


دعا البابا بنيدكت السادس عشر حوالي عشرين من أساقفة ايرلندا استقبلهم الاثنين والثلاثاء في الفاتيكان إلى اتخاذ إجراءات "عملية" من أجل "إعادة المصداقية الأخلاقية والروحية للكنيسة" التي تهزها فضيحة التحرش الجنسي بالأطفال.

وتعهد الأساقفة الايرلنديون خلال اللقاء التعاون مع القضاء في بلدهم حيث اتهمت الكنيسة الكاثوليكية بالتغطية على ممارسات كهنة تحرشوا جنسيا بمئات الأطفال خلال عقود من الزمن طبقا لما ذكره الفاتيكان.

وفي بيان نشره الفاتيكان بعد اللقاء، وصف البابا هذه الأعمال بأنها "جريمة دنيئة" و"خطيئة مميتة تشكل إهانة للرب وتجرح كرامة البشر الذين خلقوا على مثاله"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وندد بنيدكت السادس عشر أيضا بـ "فشل سلطات الكنيسة الايرلندية طوال سنوات في العمل بفعالية لمواجهة هذه الحالات من الاستغلال الجنسي للأولاد من قبل أفراد في السلك الكهنوتي الايرلندي ورجال دين".

ودعا البابا الاساقفة إلى "الانكباب على مشكلات الماضي بحزم ومواجهة الأزمة الراهنة بكل صدق وشجاعة مع الإدراك بأن الوضع الحالي المؤلم لن يحل بسرعة".

كما دعاهم إلى اتخاذ "تدابير واضحة لتضميد جراح أولئك الذين تعرضوا للاستغلال الجنسي وإعادة المصداقية الروحية والأخلاقية للكنيسة".

واعتبر أن "ضعف الإيمان كان عاملا حاسما أسهم في ظاهرة الاستغلال الجنسي للقاصرين". وطلب في هذا الخصوص "تأملا لاهوتيا عميقا" ودعا إلى تحضير أفضل بشري وروحي وأكاديمي ورعوي للمرشحين لدخول السلك الكهنوتي والحياة الدينية.

وقال البابا إنه سيوجه خلال فترة الصوم رسالة رعوية إلى الكاثوليكيين في ايرلندا تمت مناقشة مشروعها خلال لقاءات جرت في الأيام القليلة الماضية.

وفي حدث جد استثنائي دعا البابا كافة أساقفة ايرلندا للقائه واستقبلهم مطولا في ثلاث جلسات الاثنين والثلاثاء. وبحسب بيان الفاتيكان فان اللقاءات جرت في "أجواء ودية وصريحة".

وتحدث الأساقفة من جهتهم عن "الألم والغضب والشعور بالغدر والفضيحة والخجل" الذي عبروا عنه مرات عديدة أولئك الذين تعرضوا للاستغلال الجنسي" وكذلك الكهنة. وجاء في النص "إن تدابير مهمة قد اتخذت لضمان أمن الأطفال واليافعين".

وقد جرت هذه اللقاءات بعد حصول قضايا مماثلة في الولايات المتحدة واستراليا وفي وقت اندلعت فيه فضيحة جدية مماثلة في ألمانيا حيث ارتكب أساتذة معاهد يسوعية تعديات جنسية على أطفال في السبعينات والثمانينات.
XS
SM
MD
LG