Accessibility links

فرار عشرات الآلاف من الصوماليين بسبب الاشتباكات التي تشهدها العاصمة مقديشو


أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الثلاثاء أن الاشتباكات بين القوات الصومالية والمتمردين الإسلاميين التي توقع عددا "مقلقا" من الضحايا أدت إلى فرار 13600 شخص من مقديشو خلال أسبوعين.

وقالت ميلسيا فليمينغ المتحدثة باسم المفوضية العليا إن "أعمال العنف مستمرة في مقديشو وتدفع بالسكان إلى الفرار" في حين أعلنت الحكومة الانتقالية منذ أسابيع عن شن هجوم على متمردي حركة الشباب والحزب الإسلامي في العاصمة الصومالية.

وأوضحت خلال مؤتمر صحافي أن "حوالي 13600 شخص اضطروا إلى مغادرة منازلهم خلال أسبوعين بسبب المواجهات" بين القوات الحكومية وقوات المعارضة المسلحة. وتابعت "بين هؤلاء تمكن 8800 فقط من مغادرة العاصمة" إلى مخيم قريب فيما "انتقل 4800 إلى أحياء أكثر أمنا نسبيا" في المدينة. وقالت إن "عدد الضحايا والجرحى من جراء المعارك مقلق".

وذكرت أنه "بحسب شركاء المفوضية العليا للاجئين قتل ما لا يقل عن 50 شخصا وأصيب أكثر من 100 بجروح منذ احتدام المعارك الأسبوع الماضي".

وأكدت حركة الشباب أنها تستعد "لشن هجوم مضاد" لهجوم الحكومة الصومالية الانتقالية ونشرت مئات المقاتلين في إطار تعزيزات على خطوط الجبهة في العاصمة.

ويفر الصوماليون الذين يعانون من انعدام الاستقرار ومن فقر مدقع، بأعداد كبيرة من بلادهم ويتوجهون خصوصا إلى إثيوبيا التي يصلها 200 منهم يوميا بحسب مفوضية اللاجئين، وقد وصل عدد اللاجئين الصوماليين في هذا البلد إلى 67 ألفا.

وبدأت المفوضية تطبق في 12 فبراير/شباط برنامج إعادة توزيع هؤلاء اللاجئين ونقلت 250 منهم من مركز دولو أدو الحدودي إلى مخيم يقع على بعد 65 كلم من ملكاديدا في جنوب غرب اثيوبيا.
XS
SM
MD
LG