Accessibility links

حركة طالبان تطلب من الصحافيين زيارة مرجة للتعرف على من الذي يسيطر على المنطقة


دعت حركة طالبان الثلاثاء الصحافيين التوجه إلى مرجة في جنوب أفغانستان كي "يروا بأم أعينهم "من هي الجهة التي تسيطر على المنطقة حيث يشن حلف شمال الأطلسي هجوما واسع النطاق منذ أربعة أيام ضد عناصر طالبان والقاعدة.

وقالت الحركة في بطاقة دعوة تلقتها وكالة الصحافة الفرنسية عبر البريد الالكتروني إنها تدعو "جميع وسائل الإعلام المستقلة في العالم إلى إرسال مراسلين إلى مرجة".

وأوضحت الحركة أنه سيكون بوسع المراسلين "أن يروا بأم العين الوضع وأن ينقلوا الحقيقة إلى الناس ويظهروا من الذي يسيطر على المنطقة".

هذا ولم توضح طالبان في بطاقة الدعوة ما إذا كانت ستسمح للمراسلين بمرافقة مقاتلي الحركة خلال المعارك التي تدور بينهم وبين القوات الدولية والأفغانية.

وفي الوقت الراهن يغطي عدد كبير من مراسلي وسائل الإعلام الغربية، ومن بينها وكالة الصحافة الفرنسية، هذه العملية التي أطلق عليها "مشترك"، وذلك عبر مرافقتهم الوحدات الأفغانية والأميركية في الميدان.

ويشارك حوالي 15 ألف جندي أفغاني ودولي منذ أربعة أيام في عملية مرجة، إلا أنهم لا يزالون يصطدمون بجيوب مقاومة في هذه المنطقة التي تعتبر معقلا لطالبان في جنوب أفغانستان المزروع بالعبوات اليدوية الصنع.

من ناحية أخرى، أكد قادة عسكريون أفغان الاثنين أن القوات الأفغانية والحليفة باتت تسيطر على الجزء الأكبر من مرجة، في حين نفت حركة طالبان هذا الأمر مؤكدة أن المهاجمين لم يحققوا أي تقدم يذكر منذ بدء الهجوم.

من جهة أخرى دعت منظمة العفو الدولية الثلاثاء قوات حلف الأطلسي المشاركة في العمليات العسكرية في جنوب أفغانستان وخصومها في حركة طالبان إلى تجنيب المدنيين في المواجهات.

وقال سام ظريفي مدير آسيا والمحيط الهادئ في منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان إن حوالي عشرة آلاف مدني فروا من منطقة النزاع لكن آلافا آخرين انقطعت بهم السبل بين جبهات القتال.

وأبدى ظريفي قلقه من المعلومات التي تحدثت عن أن عناصر من حركة طالبان منعوا مدنيين من مغادرة مناطق المعارك التي تدور بين قوات الناتو والمتمردين.
XS
SM
MD
LG