Accessibility links

logo-print

حاملة طائرات أميركية تصل هونغ كونغ رغم التوتر القائم بين واشنطن وبكين


وصلت حاملة الطائرات الأميركية نيميتز اليوم الأربعاء إلى هونغ كونغ في توقف سمحت به السلطات الصينية على الرغم من تعليق المبادلات العسكرية مع واشنطن إثر صفقة أسلحة أميركية لتايوان أثارت غضب بكين.

وقال قائد السفينة نووية الدفع الأدميرال جون ميلر إن "هناك الكثير من المجالات التي يمكن للبلدين غير المتفقين دائما أن يجدا نقاط تلاق فيها" مشيرا إلى أن الزيارة التي تقوم بها السفينة إلى هونغ كونغ هي "زيارة روتينية".

وبحسب جدول الزيارة فإن طاقم السفينة والأسطول الصغير الذي يرافقها في المرفأ سيقومون بالنزول إلى هونغ كونغ لمدة أربعة أيام في زيارة تشمل "مشاريع بلدية".

وتقل حاملة الطائرات والسفن المرافقة لها طواقم تضم أكثر من خمسة آلاف شخص. وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت الأسبوع الماضي أن هذا التوقف سيسمح بتعزيز العلاقات بين شعبي وجيشي البلدين.

وشهدت العلاقات بين واشنطن وبكين توترا شديدا في الأسابيع الماضية إثر إعلان الإدارة الأميركية توقيع عقد تسلح تفوق قيمته 6.4 مليار دولار مع تايوان التي تعتبرها الصين إقليما متمردا.

وقامت الصين ردا على هذه الصفقة بتعليق المبادلات العسكرية مع الولايات المتحدة منذ شهر يناير/كانون الثاني الماضي كما أعلنت عن "عقوبات ملائمة بحق شركات أميركية ضالعة في هذه الصفقة".

وتواجه العلاقات الأميركية الصينية نقطة خلاف كبيرة ثانية ترتبط بلقاء الرئيس باراك أوباما يوم غد الخميس مع الدالاي لاما في البيت الأبيض، رغم التحذيرات المتكررة من الصين التي تتهم الزعيم الروحي للتيبت في المنفى بمساندة النزعة الانفصالية.

وقد حذرت بكين من أن هذا اللقاء من شأنه أن يقوض العلاقات المتوترة أصلا بين بكين وواشنطن.
XS
SM
MD
LG