Accessibility links

logo-print

واشنطن تبدي استعدادها لدراسة نقل إحدى قواعدها العسكرية في اليابان


أعلن دبلوماسي أميركي كبير اليوم الخميس استعداد بلاده لدراسة مختلف الاحتمالات المتصلة بنقل إحدى القواعد العسكرية الأميركية في جنوب اليابان.

وقال كورت كامبل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهاديء في مقابلة مع صحيفة سانكي شمبون اليابانية إن الولايات المتحدة "تفضل الخطة الواردة في الأساس، لكنها مستعدة لدراسة مختلف الاحتمالات".

ورفض كامبل الدخول في تفاصيل تتعلق بموضوع نقل القاعدة غير أنه أكد أن واشنطن قامت بدراسة مختلف الحلول عن كثب على مدى سنوات قبل التوصل إلى اتفاق عام 2006 مع المحافظين الذين كانوا يتولون السلطة في طوكيو أنذاك.

وتابع "استنادا إلى هذه الدراسة فإنه بإمكان الولايات المتحدة أن تظهر لليابانيين المشاكل وضعف الاحتمالات الأخرى" لنقل القاعدة.

وهناك خلاف بين واشنطن وطوكيو حول مستقبل قاعدة فوتينما الجوية الواقعة في إحدى المدن القريبة من أوكيناوا في جنوب اليابان والتي يفترض أن يتم نقلها إلى منطقة ساحلية تكون مأهولة بعدد أقل من السكان في الجزيرة بموجب اتفاق أبرم في عام 2006.

وتستضيف أوكيناوا أكثر من نصف الجنود الأميركيين المنتشرين في اليابان والبالغ عددهم 47 ألف جندي، فيما ترغب حكومة يسار الوسط برئاسة رئيس الوزراء يوكيو هاتوياما التي تولت السلطة منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي في إعادة بناء القاعدة في قسم آخر من البلاد أو حتى في الخارج.

وكان اليمين الياباني الذي تولى السلطة بين عامي 1955 و2009 بدون انقطاع تقريبا والحليف المقرب للولايات المتحدة، اتفق في نهاية المطاف مع الولايات المتحدة على نقل مكان تواجدها العسكري.

وإلى جانب نقل قاعدة فوتينما، فإن اتفاق عام 2006 يتضمن أيضا نقل ثمانية آلاف جندي أميركي من اوكيناوا إلى جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهاديء.

XS
SM
MD
LG