Accessibility links

سلطات الأمن المصرية ترفض أي تجمعات لاستقبال البرادعي في ظل احتمالات بترشحه للرئاسة


شرعت سلطات الأمن المصرية اليوم الخميس في اتخاذ إجراءات أمنية لمنع أي تجمعات يوم غد الجمعة في مطار القاهرة لدى وصول الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية والمرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المقبلة في عام 2011 محمد البرادعي.

ويصل البرادعي الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2005 بعد ظهر الجمعة إلى مطار القاهرة بعد أن ضاعف خلال الشهور الأخيرة التصريحات التي يدعو فيها إلى إجراء تعديلات دستورية لإحلال الديموقراطية في مصر.

وقالت مصادر أمنية لوكالة الصحافة الفرنسية إنه قد تم اتخاذ إجراءات "لمنع أي تجمعات أو تظاهرات غير مشروعة" قد يقوم بها أنصاره في المطار.

وأكدت الصحف المصرية الصادرة اليوم الخميس أن سلطات الأمن قد ألقت القبض على ناشطين شابين من "حركة 6 ابريل" المعارضة هما أحمد ماهر وعمرة علي، اتهما بتوزيع منشورات تدعو لاستقبال البرادعي في مطار القاهرة.

ولم يستبعد البرادعي، في عدة تصريحات أدلى بها للصحف خلال الشهور الأخيرة، أن يخوض سباق الرئاسة ولكنه اشترط إدخال تعديلات دستورية جوهرية لتأمين الطابع الديموقراطي للانتخابات.

ويصطدم ترشيح البرادعي في الوقت الحالي بعقبات قانونية إذ يتضمن الدستور شروطا تجمع المعارضة المصرية على أنها "تعجيزية" على أي مرشح يرغب في أن يخوض الانتخابات كمستقل.

وكان احتمال قيام البرادعي بدور سياسي في مصر بعد تركه الوكالة الدولية للطاقة الذرية دفع وسائل إعلام حكومية ومقربين من النظام المصري إلى شن حملة عنيفة ضده بدعوى أنه لا يعرف الكثير عن مصر بسبب عمله الدبلوماسي لسنوات طويلة في مؤسسات دولية خارج مصر.
XS
SM
MD
LG