Accessibility links

مرشح عن الائتلاف الوطني في كركوك يقول إن قوة أمن كردية اقتحمت منزله واعتقلت شقيقه


ذكر أحد المرشحين للانتخابات في كركوك أن قوة أمن كردية اقتحمت منزله وألقت القبض على شقيقه، في الوقت الذي أكد فيه مسؤول أمني اعتقال عناصر القوة.

وقال عمار كهية مدير مكتب تيار الإصلاح الوطني وأحد مرشحي قائمة الائتلاف الوطني العراقي في منطقة حي الواسطي جنوبي المدينة إن قوة من الأسايش اقتحمت منزله في الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم الخميس، "واعتدت على النساء في المنزل ومزقت بعض اللافتات الحسينية".

وأضاف كهية قوله إن القوة "قامت برفع العلم الكردي فوق المنزل واختطفت أخي الذي لا يتجاوز 15 عاما ووضعته في صندوق السيارة تحت تهديد السلاح. وهي تستقل سيارات مدنية".

وحمل كهيه الحكومة ورئاسة الوزراء مسؤولية ما يحدث في كركوك من انتشار قوات أمن كردية، مناشدا "الحكومة بإرسال قوات شرطة محلية محايدة، مضيفا أن تلك القوات "استغلت" مشروع القوات المشتركة للانتشار في المدينة، على حد قوله.

من جهته، أشار اللواء طورهان عبد الرحمن معاون مدير شرطة كركوك إلى اتخاذ إجراءات قانونية بحق المتورطين من قوات الأسايش، موضحا أنهم "تصرفوا دون علم مديرية الأسايش ودون أي أمر"، مطالبا بتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم.
اللواء طورهان يطالب بتقديم المتورطين في الحادث إلى القضاء لينالوا جزاءهم

وعزا مراقبون للشأن الكركوكي السبب في هذا الحادث الذي يعد الأول منذ انطلاق حملات الدعاية الانتخابية إلى أجواء التنافس الشديد بين مختلف القوائم والمرشحين لترويج دعايتهم وبرامجهم الانتخابية ولجوء البعض إلى الأساليب الاستفزازية، ما ينذر بتوتير الأوضاع في المدينة ذات القوميات والأطياف والأديان المتعددة.

XS
SM
MD
LG